9 نيسان ذكرى ولادة أول ديمقراطية في المنطقة

متفرقة 09 أبريل 2017 0 4
9 نيسان ذكرى ولادة أول ديمقراطية في المنطقة
+ = -

حريتي نيوز – بغداد

يحيي العراقيون اليوم الأحد التاسع من نيسان، الذكرى الـ 14 لسقوط نظام الطاغية صدام حسين.
فبعد قرابة 35 سنة أمضاها الشعب العراقي في جوع وعذاب وحروب وسجون وقمع على يد نظام دكتاتوري مجرم أغرق البلاد في بحر من الدماء بسبب الحروب العبثية والنهج الفردي للحكم، وبعد ملايين الضحايا الذين تراكمت جثامينهم جيلاً بعد جيل في مقابر البعث الجماعية ومعتقلاته الإجرامية التي فاقت جرائم النازية والفاشية والمغول.
بعد كل هذا تنسم العراقيون الحرية في التاسع من نيسان في 2003، وهو اليوم الذي يرى فيه الكثير من السياسيين والباحثين نقطة تحول ومنعطفا مهما في تاريخ العراق المعاصر، ويعدونه “ربيعا حقيقيا” للديمقراطية.
ورغم اعتراف عدد من السياسيين بأن المرحلة التي أعقبت سقوط الدكتاتور لم تلب بشكل كبير طموحات الشعب العراقي بالصورة التي كان يأملها لأسباب عدة، منها “خشية بعض دول المنطقة التي تحكمها أنظمة دكتاتورية من التجربة العراقية الديمقراطية الفتية، ما دفعها إلى محاولة إفشال العملية السياسية عبر دعم مجاميع إرهابية واخرى تخريبية”.
ورغم كل العقبات التي وضعتها جهات خارجية وداخلية ايضا، لعرقلة العملية السياسية الديمقراطية في العراق، إلا أن العراقيين أثبتوا للعالم أجمع بأنهم صناع حياة، وأنهم لن يفرطوا بحريتهم التي نالوها بعد تضحيات كبيرة.
والعراقيون اليوم وهم يحتفلون بذكرى سقوط الصنم، يحلمون ويعملون لغد أفضل لأجيالهم القادمة وسينفضون عن حياتهم دخان الإرهاب كما نفضوا عنهم غبار وعفن الدكتاتورية.

شاركنا الخبر
آخر الاخبار
آخر الأخبار