4/10

مقالات 25 مارس 2017 0 4
+ = -

د. مضاد عجيل

غياب بديل واضح لا يعني بالضّرورة الاستمرار في الوضع الحالي، إذا اِستمر النّظام الحالي بإعادة نفسه فسنصل لامحالة إلى مرحلة الانهيار، الطريقة الوحيدة لإنقاذ الديمقراطية والدولة والمنظومة وانقاذ الثقة بين الناس والقوى السياسية تتمثّل في إعادة التّجديد داخل الاحزاب السياسية وممارسة الاصلاح الخاص والذاتي لهذه القوى وليس الاصلاح العام، لانه لا يمكن لنا سحق التجربة الحالية بالكامل فهذا خيار غير واقعي ، وعمليا لا يمكن انتاج قوى سياسية جديدة ، وإذا أضاعت القوى المتصدية الفرصة مرّة أخرى سيتسببون في ظهور أشكال جديدة من الحركات المتطرفة وانهاء حالة التعدد السياسي والثقافي او ما يسميه الالمان ” لايتكالتور ” اي الثقافة المهيمنة .
اعتقد ان التيار الصدري مثلا بادر ويحاول بالاصلاح الخاص وهذا نوع من الصحة والعافية للوضع الحالي.. الاصلاح الخاص سيتيح للحكومات المضي بالاصلاحات العامة بدون عراقيل وكوابح ومنغصات ، ويتيح انتاج قوى جديدة لا تزاحمها القوى المتسيدة وبالتالي نكون على اعتاب مرحلة تأسيسية جديدة وتجربه غير معاقة تعالج عيوب التاسيس وتسهم في بلورة سياسات جديدة ومناخات جديدة غير المناخات التي اعتدنا عليها.. مناخات الازمات والتقاطعات والتسقيط والخراب ، التي نفزُ عليها كل يوم وكأننا في 4/9 ، لاتطور يذكر ولا تنمية تشهر ولا اي ملمح من ملامح التحول ، علينا ان نشكل تجربة ساره للناس ونجعلهم يغادرون التجربة المؤلمة المتراكمة على مدار السنوات المنصرمة ، وعلينا ان نستفيد مما تحقق على المستوى العسكري والدبلوماسي الذي تحقق مؤخراً بفعل الادارة الحالية للحكومة وننتج يوم جديد وهو يوم 4/10 .

شاركنا الخبر
آخر الاخبار
آخر الأخبار