ويستمر ايران تدخله السافر في الشؤوون العراقية عبر تصريحات كبار مسؤوليه

مقالات 08 مايو 2016 0 5
ويستمر ايران تدخله السافر في الشؤوون العراقية عبر تصريحات كبار مسؤوليه
+ = -

صرح مستشار ايران لرئيس الجمهوية على اكبر ولايتي في خطاب تحريضي قائلا ان الحشد الشعبي استطاع خلال ساعات اخلاء مبنى البرلمان والمقار الحكومية من عناصر التيار الصدري والمتظاهرين العراقيين ويقصد بهذا التيار الصدري ومتظاهري الشعب العراقي وقال ايضا ان الحديث عن ازاحة الحكومة العراقية ضرب من الوهم . 

وقبل ايام صرح قاسم سليماني مهددا سيد مقتدى الصدر قائلا ان لم تسحب كلابك من الشارع ساوجه كلابي ضدهم وكأن العراق ولاية ايرانية ويستطيع قاسم يلعب كما يشاء ويعاقب العراقيين باوامر من حكومته 
ولابد الكلام عن المواقف الايرانية المخالفة للقوانين والاعراف الدولية للتعامل مع الاخرين والرد على تصريحات علي اكبر ولايتي وقاسم سليماني وبداية نقول لولايتي ان التيار الصدري والجماهير الشعبية المشاركة مع التيار الصدري الذين دخلوا البرلمان لم ينسحبوا خشية من قوات الحشد الشعبي او تلبية لاوامرهم ..بل انسحبوا باوامر السيد مقتدى الصدر ووكذلك الجماهير المشاركة مع التيار الصدري في الدخول الى مبنى البرلمان خرجوا باوامر من لجانهم المشرفة عليهم ..كما صرح السيد مقتدى الصدر بانهم سيعودون بعد انهاء فترة زيارة الامام موسى الكاظم الى ساحات التظاهرة ليكملوا ما بدأوا به باليات ووسائل اخرى ومنها اعلان العصيان المدني . 
اما كلامك يا علي اكبر ولاية بان تغيير السلطة الفاسدة والعملاء المدعومين من قبلكم على انها ضرب من الوهم فأننا نقول لك ..ان تغير الحكومة الغير مؤهلة للحكم تجري بارادة شعبية والشعب هو الذي يقرر لاانتم ..نحن هنا في العراق ولسنا في ايران ,, فاذا كانت حكومة ولاية الفقيه في ايران تنصب المشانق والاعدامات لقمع الارادة الجماهيرية فهذا لايكون في العراق . 
اما تهديد قاسم سليماني بتوجيه كلابه ضد جماهير التيار الصدري والمكونات العراقية الاخرى الرافضين لحكومة العمالة والفساد من سماهم بالكلاب ..فنحن نقول للسيد قاسم سليماني ان كنت من تقصدهم بكلابك ..الحرس الجمهوري والعملاء العراقيين وقيادات المليشيلت الذين قاتلوا الجيش العراقي في حربكم الغير مقدسة فان كنت من تقصدهؤلاء بكلابك . فان التيار الصدري والعراقيين المنتفضين ضد السلطة الفاسدة ليسوا كلاب بل انهم يحملون قيم وفاهيم وطنية عراقية ويقفون بالضد من السموم الطائفية التي تحملها الرياح الملوثة القادمة من ايران ويقفون بالضد من عمالة ماتسميهم بكلابك من قادة الاحزاب الطائفية الذين يصمتون من تدخلكم السافر في شؤون العراق ..فلو كان لهؤلاء ذرة من شرف وغيرة وطنية لكانوا رفعوا شكوى ضدكم الى المنظمات الدولية ومجلس الامن الدولي منذ تصريح احد كبار مسؤوليكم ان العراق جزء من حضارة فارس . 
وقد تعب العراقيين منكم ومن دس انوفكم في كل صغيرة وكبيرة ….ونحن نسأل علي اكبر ولايتي وقاسم سليماني والحكومة الايرانية ..ماشأنكم والعراقيين والحشد الشعبي وما يجري في العراق ؟؟

 



شاركنا الخبر
آخر الاخبار
آخر الأخبار