وكالة انباء حريتي { واح } … مع المواكب الحسينية في مدينة الكوت

الأحد 25 أكتوبر 2015
| 2:28 مساءً | 22 مشاهدة
وكالة انباء حريتي { واح } … مع المواكب الحسينية في مدينة الكوت
كلمات بحث:

 لم يمت ذكر الحسين عليه السلام كما ارادوا بني سفيان، بل بقي خالدا في كل عام يتجدد ليكون منار للهدى وطريق للحق وثورة ضد الظلم ,وقد كتب الكثير من الادباء والفلاسفة عن هذه الثورة وهذه البطولة والتضحية التي غيرت مجرى التاريخ الانساني ،لنرى اليوم كل الطوائف تحي ذكر ابن بنت رسول الله صل الله عليه وال وسلم فهناك مواكب للصابئة وهنا للمسيح حيث تمر هذه الايام ايام عاشوراء ذكرى استشهاد الامام الحسين سيد الشهداء وسيد شباب الجنه ، حفيد رسول الله صلى الله عليه واله وسلم، الحسين بن علي عليه السلام وابن فاطمة الزهراء بنت الرسول ، والذي قال عنه الرسول الاكرم الحسن والحسين سيدا شباب اهل الجنة،فمن احبهما فقد احبني ومن بغضهما فقد بغضني .

وكالة انباء حريتي ر واح } ، شاركت شيعة ال البيت العزاء في ليلة العاشر من محرم ذكرى استشهاد ابي الاحرار وكعبة الثوار الامام الحسين عليه السلام من ساعات الليل الاولى حتى صباح العاشر من محرم واحياء اخر شعيرة من شعائر يوم العاشر .

الشاعر عباس الربيعي احد المشتركين بمهرجان راية الهدى السنوية للقصيدة الحسينية التي تقيمة مؤسسة راية الهدى الثقافية بمشاركة نخبة من شعراء واسط التي صدحت حناجرهم بمظلومية ال البيت عليهم السلام حيث قال الشاعر لحريتي نيوز { واح } ، اننا ” على عمق محبة الحسين بقلوب المؤمنين وان هذه الليله هي من اليالي الحزينه التي تمر علينا لما لها من قدسية بقلوبنا ” ، مؤكد ان ” كان خلف الحسين حشد واليوم الذي يدافع عنا الحشد ” .


واكد محمد عبد الامير صاحب موكب لحريتي نيوز { واح } انه ” في كل عام نقوم بنصب سرادق العزاء واقامة المواكب والطبخ حيث نستقبل المعزين ونوفر لهم من ماكل ومشرب في الايام العشر الاولى من محرم وهذه تقالدينا متوارثة من اجدادانا الى ابائنا وابنائنا مؤكدا في الوقت ذاته الى لالتزام بالدين ومنهج الحسين وعلينا الابتعاد عن الاشياء السلبية التي تسئ لاحباب الحسين كالملابس وقصة الشعر ” .


الشاعر كامل الكعبي من شعراء واسط كان حاضرا بمهرجان راية الهدى السنوي عبر عن امتنانة لمقيمي مثل هكذا مهرجانات في حب الحسين وال بيته الاطهار موكدا على احترام مبادى الحسين علية السلام ومعزيا الامة الاسلامية جمعاء ومحبي ال البيت .


الشيخ غالب الفهداوي تحدث لحريتي نيوز { واح } ، قائلا ” حب الحسين هويتنا ومن واجبنا اقامة العزاء حزنا على ابا عبدالله الحسين عليه السلام تلك الليلة كانت الليلة الأخيرة للحسين عليه السلام وأهل بيته عليهم السلام وأصحابه من الذين استشهدوا بين يديه، وكانت الليلة الأخيرة للاخرين من أهل البيت عليهم السلام من النساء والأطفال الذين صاروا سبايا يسقن من بلدٍ إلى بلد حاسرات الشعر ومهتوكات الستر ” .


فالجميع مشغولون في تلك الليلة، والكل ينتظر انبلاج ضوء الصبح، بعضهم ليُكتب في سجل الخالدين ممن نصروا مسيرة التوحيد عبر التاريخ الطويل للإنسانية، وبعضهم الاخر ليُكتب في سجل الظالمين ممن سفكوا دماء أولياء الله وعاندوا الحق وأهله.واكد على قضاء ليلة العاشر بقراءة القران والادعية مشيرا على دور النساء في احياء ليلة العاشر من محرم والالتزام بالحجاب واخذ المثل الاعلى زينب عليها السلام مشيرا على وجود سلبيات تحدث من موروث اجتماعي وليس ديني خاتما بدعاء بالنصر لابطال القوات الامنية والحشد الشعبي .

خادم الحسين السيد علي الموسوي خادم موكب احباب الحسين عليه السلام قال لحريتي نيوز { واح } ، اننا ” نقدم خدماتنا للمعزين طيلة ايام محرم وعلينا الالتزام واظهار منهج وفكر الحسين في حياتنا اليومية ونبتعد عن الشكليات والاقوال ونقوم بالاعمال الصالحة . بشار ماضي تحدث الينا بلهجته العامية المحببة ( عمي احنة غير حسين ماعنده وسيلة ونبقى للموت نصيح ياحسين وارواحنه كدام الحسين ) .

وان بشار رجل كبير حاليا في الحشد الشعبي اكد على الانتصارات التي تتحقق يوميا بسواعد الابطال .

التقينا بعد كبير من المعزين الذين اكدوا على انزاعجهم من ظاهرة تدخين الاطفال الى تؤثر سلبا على صحتهم موكدين على الاباء مراقبتهم ومنعهم من ذلك .

 

ونبلج فجر الحزن بنداء حيدر حيدر ليقفوه شباب وكبار واطفال باحياء الشعيرة الاخيرة لهذا اليوم الحزين بتطبير الرؤس حزنا ومواساة لاستشهاد سيد شباب اهل الجنة الحسين ابن عليه واصحابة الميامين.انتهى



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

More
More
عشوائياً
الأكثر تعليقا
More
جميع حقوق محفوظة لوكالة انباء حريتي المعتمدة في نقابة الصحفيين العراقيين بالرقم (1563)