وطن لا وجود له

ريشة سومرية 26 يوليو 2016 0 21
وطن لا وجود له
+ = -

حريتي نيوز – بغداد
بقلم الكاتبه زهراء غازي

وطن لا وجود له

صمت يخيم خلف سُوَر قابع في عالم مجهول . سجونٌ تلم حولها أرواح مختلفة كـ أختلاف الوطن الذي يحتويه . كل روح تكاد تجزم بـ أن جريمتها كانت لا تستدعي ذاك الذنب. وبينما الأرواح تلف حول أعناقهم ، لـ تعلن نهايتهم ، كـ سراب وطن ، وطن كان لا بد أن يحميهم ، لكن بدلاً من أن يخطي الوطن خطوته نحوهم ، تلاشوا كـ الغياب . و بينما أطياف الوطن صمتهم يخيم خلف السُوَر ، أطلقوا المدافعين واجبهم نحوهم . أصبر ، أطلق العنان لـ نفسك ، لـ روحك ، خيالك ، ثم قم صلي لـ تنال حريتك . لكني لا أعرف الصلاة ! صلاة طيف لا وجود له روحه متناهية كـ متاهية طرق تتقاطع كـ الغياب وطن اغتال وجوده لـ يدافع عن نفسه نفسه التي أُختيرت أن تعلن نهايته هاجسه هروبه يكتب ثم أغتيل قلمه فـ أغتيل وجوده معه . أصبح الوطن طيف مهمش لا وجود له ، كـ سراب غياب يعلن اللا شيء . لا شيء يعلن نبوءته ، نبوءته الوهمية . وهمية كـ سراب طيف ، كـ غياب روح ، كـ فكرة قلم أغتيلت قبل أن تخرج لـ تعلن حرية الأرواح الصامتة القابعة خلف السُوَر . الطيف لا زال يفتخر بـ نبوءة الوطن الوهمية . لا زال يفتخر بـ إيمان الوطن به . كلاهما يكذب على الآخر . فـ الطيف الإنساني لا وجود له ، و الوطن وهمي لا يراه أحد . و لازال القلم يخطي ، و يقتل ، ثم تسير الأرواح الصامتة خلف السُوَر لـ تقبع هناك بعيداً . هآ قد أعلنت النبوءة الوهمية ، هآ قد أعلنت النهاية ، أستيقظوا ليرون مدى فشلنا ، مدى هزيمتنا ، حريتهم المزيفة طغت على إنسانيتنا ، لم تكن كما تصورناها ، بل كانت أنسلاخ عن المبادئ والقيم .. هآ قد أعلن القلم النهاية ، هآ قد سقطت بغداد ، سقوط أوراق الخريف .

شاركنا الخبر
آخر الاخبار
آخر الأخبار