وزير الثقافة يفتتح مهرجان (لبيك يا عراق) للأنشودة الوطنية

ثقافة ومجتمع 03 يوليو 2015 0 26
وزير الثقافة يفتتح مهرجان (لبيك يا عراق) للأنشودة الوطنية
+ = -

افتتح وزير الثقافة فرياد رواندزي مهرجان (لبيك ياعراق) الرابع للأنشودة الوطنية الذي أقامته دائرة الفنون الموسيقية، على قاعة الشهيد عثمان العبيدي.

وقال رواندزي في كلمته التي ألقاها في المهرجان:”إنّ انطلاقَ هذا المهرجانِ بعد “مهرجان المسرحِ العراقي الأوّل ضدَ الإرهابِ” يعدّ مورد فخر وعزّ لوزارة الثقافة ومثقفي العراق، ودليل على أهميةِ دور الوزارة والمثقفين في مواجهة الإرهابِ وقوى الظلام، لخلقِ حشدٍ ثقافي ظهيرٍ لقواتِنا الأمنيةِ والحشد الشعبي والبيشمركه، ولنؤكد إنَّ السلامَ والنصرَ لا يُصنع بالسلاحِ فقط بل بالفن والموسيقى أيضاً”.

ووجَّه وزير الثقافة الدعوة للمثقفينَ والكتّابِ كافة لمواجهةِ الفكرِ المنحرفِ والمتطرف لداعش، والذي ما انفكّ يلجأ لأخس الوسائل لنشر فكرهِ الضالِ.

وحيا وإشاد رواندزي عبرَ المهرجانِ بدورِ الجيش والقواتِ الأمنيةِ ومتطوعي الحشدِ الشعبيّ والبشمركةِ وأبناء العشائر الغيارى في الدفاعِ عن أرضِ العراقِ، وإصرارَهم على القضاءِ على أبشعَ تنظيم إرهابي عرفته الإنسانية.

من جانبه أكد مدير عام دائرة الفنون الموسيقية حسن الشكرجي خلال كلمتة “إنّ دائرة الفنون الموسيقية وللمرة الرابعة يقف فنانوها من موسيقيين وشعراء وملحنين ومنشدين ومغنيين صفاً واحداً إلى جانب أخوانهم صناديد العراق من أبطال الحشد الشعبي والبشمركة وغيارى العشائر لطرد حثالات العالم الذين تجمعوا في العراق ليعيثوا في الأرض فساداً ولينشروا لغة القتل والدمار”.

وأضاف الشكرجي إنّ للأغنية الوطنية رسالة واضحة المضامين إلى قوى الإرهاب، ويعرف الكثيرون تأثيرها في نفوس المقاتلين، وكلّنا يتذكر أنشودة (الله اكبر) ماذا فعلت بين صفوف الجيش المصري أبان العدوان الثلاثي، وكذلك جسدت الأغاني الوطنية واقع المجتمع العراقي بشكل عام، وتمثل جزءاً من تاريخه الفني والموسيقي الذي قارع الظلم والطغيان.

وبيّن الشكرجي خلال المهرجان إنّ الشعب العراقي واحد وغير قابل للتقسيم، ولا يقبل أن يعيث به حثالات العصر “داعش” وينشروا القتل والدمار مابين صفوف شعبنا الواحد.

هذا وتخلل المهرجان الذي حضره مدير عام دائرة العلاقات الثقافية فلاح العاني، ومعاون مدير عام تربية الكرخ حسين الجاف، ونقيب الفنانين العراقيين صباح المندلاوي، ومدير الفرقة السمفونية الوطنية عبد الرزاق العزاوي، ومدير قسم الإعلام والاتصال الحكومي والجماهيري في وزارة الثقافة زينب فخري، وعدد من الفنانين والمثقفين، ألقاء أشعار وأهازيج تغنت بحب الوطن.

أما الأناشيد الوطنية التي قدمت في المهرجان:(انشودة اليوم يومك، ومكهرب حدنه، وساعة الصفر، وعدنة رسالة، وحط بيها مشطين لخالك وابشر، واجيناكم، واعوان داعش) .

وشارك في المهرجان مجموعة من الفرق الفنية التابعة لدائرة الفنون الموسيقية منها: (فرقة بغداد للموسيقى العربي، فرقة الانشاد العرقية، فرقة داخل حسن للغناء الريفي، فرقة بيت المقام العراقي، فرقة المربعات البغدادية، فرقة طلبة معهد الدراسات الموسيقية).

يذكر أنّ مهرجان لبيك يا عراق الرابع يأتي بعد مهرجان العراق الأول ضد الإرهاب الذي أقامته دائرة السينما والمسرح بمشاركة جميع المحافظات العراقية، تزامناً مع الانتصارات التي حققها القوات الأمنية والحشد الشعبي والبيشمركة ولتعزيز الوحدة الوطنية والوقوف صفاً واحداً ضد عصابات داعش الإرهابية.

 

 

شاركنا الخبر
آخر الاخبار
آخر الأخبار