fbpx

نص خطاب رئيس الوزراء والاعلان عن بدأ التحرك لتحرير تكريت

الخميس 26 مارس 2015
| 2:04 صباحًا | 22 مشاهدة
نص خطاب رئيس الوزراء والاعلان عن بدأ التحرك لتحرير تكريت
القسم:
كلمات بحث:

اعلن السيد رئيس مجلس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة الدكتور حيدر العبادي، بدء الصفحة الاخيرة من عمليات تحرير محافظة صلاح الدين من عصابات داعش الارهابية، وذلك في كلمة القاها سيادته مساء اليوم الى الشعب العراقي، فيما يلي نصها:

بسم الله الرحمن الرحيم

يا ابناء شعبنا العزيز 
يامن اوفيتم لبلدكم 
ايها المقاتلون الغيارى
يامن صدقتم ماعاهدتم الله عليه

ها قد حلت ساعة الخلاص وحل ربيع العراق ودقت ساعة الانتصار لتعود صلاح الدين الى حضن الوطن ويعود اهلها الكرام الى ديارهم امنين ..

نعلن اليوم ما وعدناكم به بالأمس باننا سنحرر ونطهر كل شبر من ارضنا ..

وان داعش لن يبقى لها موطئ قدم على ارض العراق ..

ونعلن امام شعبنا وكل الاحرار في العالم بأننا سنكمل الصفحة الاخيرة في عمليات صلاح الدين وسنرفع راية العراق في هذه المحافظة العزيزة وفق الخطة المعدة لتطهيرها وبالتوقيتات التي حددناها مسبقا عند انطلاق عملية تحرير صلاح الدين .. وبسواعدكم ودماؤكم وتضحياتكم ايها العراقيون.. انتم من تحررون ارضكم ..لا أحد غيركم .

ان نصر العراق يتحقق بسواعد العراقيين الابطال من قوات الجيش والشرطة والمتطوعين من الحشد الشعبي ومن اهالي وابناء صلاح الدين وباسناد من الدول الصديقة والتحالف الدولي الذين يقفون مع العراق وشعبه ضد ارهاب داعش الذي يهدد العالم اجمع ومن خلال الاسناد الجوي وتوفير السلاح والتدريب وتوفير المستشارين بطلب من العراق واحتراما لسيادته ..وان هذه الانتصارات يحققها العراقيون بدمائهم وتضحياتهم.. و هم من يقاتلون العدو على الأرض ..ولاأحد غيرهم .

وفي الوقت الذي نعلن فيه بدء مرحلة استكمال الفصل الاخير في عمليات تحرير صلاح الدين نقول لابناء شعبنا العزيز : لاتستمعوا الى المتاجرين بدمائكم والى مطلقي الدعايات السوداء الكاذبة الذين اغاضهم هذا التلاحم البطولي الفريد بين قواتنا الامنية وابناء شعبنا للدفاع عن ارضهم ومقدساتهم وسيادتهم..فهؤلاء وضعوا انفسهم في خندق العدو وسيهزمون مع داعش .. وان حملات التشويه والتشكيك لن تزيدنا الا اصرارا على الاستمرار في تحقيق الانتصارات.

اما داعش فلا مكان لها في العراق ..سنهزمهم في صلاح الدين ونطهرها من رجسهم وسنهزمهم في الانبار والموصل واينما وجدوا على ارضنا .. وسنلاحق قادتهم لماارتكبوه من قتل وسبي للنساء وجرائم ابادة وتهجير بحق المدنيين العزل من مختلف ابناء شعبنا العزيز .. وجرائمهم البشعة بحق الانسانية وتدميرهم للمساجد واضرحة الانبياء والاولياء والكنائس ودور العبادة والمتاحف والمكتبات والرموز العمرانية وسرقتهم للارث الحضاري والانساني والمعرفي الذي بناه العراقيون منذ الاف السنين.. وسنتخذ كل الاجراءات لمعاقبتهم على هذه الجرائم البشعة بالتعاون مع المجتمع الدولي … ونجدد التأكيد لكل شعوب العالم بأن هذه العصابة الارهابية التي تزعم انها اسلامية نحن منها براء وهم اعداء الانسانية والحرية واعداء الاسلام وجميع الاديان.. وان وحدة دول العالم ضدهم هي السبيل الوحيد للقضاء عليهم .

تحية لأرواح الشهداء المضحين بارواحهم وللجرحى الذين لهم الفضل كل الفضل في صناعة الانتصار ..

وتحية لابائهم وامهاتهم واخواتهم وابنائهم

وتحية تقدير واعتزاز كبيرين لهذا التلاحم والتضامن المنقطع النظير الذي عزز معنويات المقاتلين ..

وتحية لكل من كتب كلمة لمساندة قواتنا الأمنية في حملتها المباركة الظافرة ضد داعش..

ولكل من دعم وأسهم في ادامة زخم الانتصار .

والى موعد مع نصر كبير وما النصر الا من عند الله..

 

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عشوائياً
الأكثر تعليقا
More
جميع حقوق محفوظة لوكالة انباء حريتي المعتمدة في نقابة الصحفيين العراقيين بالرقم (1563)