ناشطون واعلاميون في واسط يطلقون حملة " أنا معك " لجمع الملابس الفائضة وإعطائها للفقراء مجاناً

تقارير وحوارات 19 يناير 2016 0 17
ناشطون واعلاميون في واسط يطلقون حملة " أنا معك " لجمع الملابس الفائضة وإعطائها للفقراء مجاناً
+ = -

أطلق ناشطون مدنيون واعلاميون في مدينة الكوت بمحافظة واسط، حملة ” أنا معك” لجمع الملابس الفائضة عن الحاجة وإعطائها مجاناً للفقراء، وفيما بينوا أنهم اتخدواً حائطاً في وسط منطقة الاسواق التجارية مكاناً لإستلام الملابس من أصحابها، أكدوا أن حملتهم تحقق نفعاً لأكثر من 60 فقيراً يومياً.

وقال الناشط المدني جلال الشاطي لحريتي نيوز { واح }  إن ” هذه الحملة انطلقت من رحم المعاناة اليومية للفقراء ومن خلال المشاهدة اليومية للكثير منهم في مناطق مختلفة بالمدينة وهم بثياب بسيطة وغالبيتها لاتحميهم من برد الشتاء ارتأينا أن نقوم بجمع الملابس الفائضة عند الحاجة وإعطائها لهم.”

وأضاف ” كي لانكلفهم جهداً وعناء اخترنا حائط مستشفى البتول للولادة القريب من منطقة الاسواق التجارية مكاناً لجمع تلك الملابس ونوهنا عنه بطرق مختلفة سواء لمن يريد أن يتبرع بالملابس أو للفقراء المحتاجين لها.”

وذكر أن ” حملة أناء معك حققت نجاحاً كبيراً منذ اليوم الاول حيث بادر أحد اشخاص بتجهيزنا بكمية كبيرة من ملابس البالة مجاناً مما دفع الكثير من المواطنين الى الاسراع بالتبرع لهذه الحملة بما لديهم من ملابس فائضة عن الحاجة بمختلف الانواع.”

وكشف زميله محمد الخالدي لحريتي نيوز { واح }  أن ” حملة أنا معك تحصل يومياً على أكثر من 150 قطعة ملابس أغلبها من النوعيات الجيدة والمستخدمة قليلاً في حين يحصل أكثر من 60 فقير يومياً على احتياجاتهم كاملة من الملابس .”

وأضاف معظم العوائل تأتي بأكياس كبيرة معبأة بمختلف الملابس الجيدة ليلاً وتضعها في المكان المحدد لتكون صباح اليوم التالي في متناول الفقراء .”

لافتاً الى أن ” الحملة في طور التوسع الكبير من حيث التبرع بالملابس أو من حيث الحصول عليها من قبل الفقراء وخاصة النساء الارامل والمطلقات بعد أن قمنا بنشر إعلانات في المناطق التي نعرف أن حجم الفقير كبير للغاية لحث المواطنين على التوجه الى حملة أنا معك.”

ويذكر أحمد العتابي وهو صاحب مقهى قريب من المكان لحريتي نيوز { واح }  أنه ” سرعان ما انظم الى أصحاب المبادرة وكان أول المتبرعين لها فيمام قام بفرز الملابس التي تصل الحملة يومياً من حيث النسائية والرجالية والولادية والبناتية وملابس الاطفال وهكذا صار المكان بمثابة سوق كبير يدعم الفقراء بالملابس الكافية ومن نوعيات جيدة ” ، مؤكداً أن ” كل الملابس التي يتم التبرع بها هي من نوعيات جيدة ونظيفة ويبدو على الكثير منها قلة الاستعمال.”

من جانبها تقول أم بشار، وهي إحدى النساء الارامل من حي الجوادين بمدينة الكوت لحريتي نيوز { واح }  إنها ” كانت بالكاد تشتري ملابس البالة لاولادها الثلاثة لكنها وجدت في هذه الحملة أفضل نوعيات الملابس وبالعدد الذي يغطي احتياجاتها مع أولادها.”

أمام المواطن ثامر صالح، وهو من سكنة حي الوافدين في أطراف الكوت فقال لحريتي نيوز { واح }  إنه ” سمعت ومن خلال جيراني بوجود مثل هذه المبادرة وسرعان ما جئت الى المكان المحدد ووجدت فيه ما لم أصدقه .. ملابس جديدة مختلفة النوعيات وبشكل مجاني .”

وأضاف ” أخذت كل ما احتاجه وكذلك أخذت لاولادي أيضا بعض القطع من تلك الملابس التي لم يكن بوسعي شراء مثلها ليس من السوق المحلية بل حتى من سوق الملابس القديمة لاني لا أمتلك المال الكافي.”

 

يذكر أن العديد من الفعاليات الشبابية في واسط سبق وأن قامت بجميع الملابس والمواد الغذائية والسلع الاستهلاكية الاخرى وقامت بتوزيعها بين الفقراء في المحافظة وكذلك بين العائلات التي نزحت الى محافظة واسط إبان أحداث التهجير من محافظات الموصل وصلاح الدين وديالي عام 2014.

شاركنا الخبر
آخر الاخبار
آخر الأخبار