من حكايات مقبرة النجف.. الشهيد الذي ينمو في الفوتوشوب

تقارير وحوارات 20 يناير 2016 0 41
من حكايات مقبرة النجف.. الشهيد الذي ينمو في الفوتوشوب
+ = -

 

(1)

في مقبرة وادي السلام، ثاني أكبر مقبرة في العالم، بمدينة النجف الأشرف، يعرف مرتادو المقبرة لزيارة أحبتهم، أنها المقبرة الأكثر فوضوية، وأنك من الممكن أن تتوه لمدة طويلة قبل أن تجد قبور أحبتك

(2)

 في المقبرة، أدلة عديدةتبدأ البحث منها، أولها دولاب الهواء الذي تمت إزالته (تخيّل أنك كنتَ تركب دولاب هواء مطلّاً على مقبرة!)، ثمّ قبر السيد صروط الاسماعيليّ، أما الدليل الأكثر غرابة هو (قبر عبد الله )

(3)

وعبد الله طفل، أمّه زرعت ما حول قبره أشجاراً (الشيء الأكثر ندرةً بالمقبرة!)، ووضعت حبوب ماء (جمع حِب وهو الكوز الفخاري) ثواباً على روحه، ويتحدث الدفانون عن أنّها كانت تبيتُ بالقبر بشكلٍ يوميّ بداية استشهاده؛ قبل أن يقنعوها أهلها بأن تبيت ليلة أو ليلتين أسبوعياً..

(4)

أم عبد الله، التي كانت أمنيتها أن ينمو ولدها أمام عينيها، جعلته ينمو، لكن، بمساعدة الفوتوشوب، فترى الطفل عبد الله قد كبر، وارتدى بذلة رسميّة، ثم لتكتب قرب صورته (عبد الله العرّيس)، وتراه مشجعاً لنادي ريال مدريد مع قميص رياضيّ، ثم بقميص أسود وقرب صورته (موكب عبد الله الرضيع)..

(5)

الآن قبر عبد الله واحد من الدلائل المهمة في المقبرة، من خلاله أعرف الطريق إلى أحبتي، ومن خلاله أعرف أيضاً أننا إن قمنا بتخييب ظنّ أمهاتنا برحيلنا، فإننا لن ننجح، ما دام هناك جمرٌ بالصدر، وفوتوشوب..!

 

المرحوم عبدالله دهسه سائق ورماه خلف البانزين خانه وللعلم كان فيه رمق من الحياة ولكن النزف اخذه وتوفي

شاركنا الخبر
آخر الاخبار
آخر الأخبار