مركز السمع والتخاطب في مدينة الإمام الحسين (ع) الطبية بكربلاء يقدم خدماته إلى (55440) حالة مرضية منذ إفتتاحه عام 2009

متفرقة 27 Jan 2016 0 141
مركز السمع والتخاطب في مدينة الإمام الحسين (ع) الطبية بكربلاء يقدم خدماته إلى (55440) حالة مرضية منذ إفتتاحه عام 2009
+ = -

أعلنت مدينة الإمام الحسين (ع) الطبية في كربلاء , اليوم الثلاثاء , إن ” مركز السمع والتخاطب إستقبل (55440) حالة مرضية متنوعة منذ إفتتاحه في آب / 2009 ” , من بينهم (4370) مريضاَ تم تسجيلهم خلال العام المنصرم ” . وفيما أشارت إلى إنه ” المركز الوحيد الذي يقدم خدماته الطبية والصحية والعلاجية والتعليمية لمراجعيه في منطقة الفرات الأوسط ” .

لفتت إلى إنه ” يستقبل المرضى المُحالين من مختلف الإختصاصات الطبية ” .

وقال مدير المدينة الطبية الدكتور صباح كريم الحسيني لحريتي نيوز { واح } إن ” الإحصائيات الأخيرة تشير إلى تسجيل (55440) حالة مرضية متنوعة منذ إفتتاح المركز في عام 2009 , من بينهم (4370) مريضاً تم تسجيلهم خلال العام المنصرم ” , مشيراَ إلى إن ” المركز يستقبل الأطفال في حالات ( تأخر النطق , ضعاف السمع , زارعي القوقعة , التأتأة , التوحد , عسر القراءة , إضطرابات الصوت , بطيئ التعلم ” , فضلاَ عن ” الأطفال الذين يعانون من مشاكل مستعصية في الوجه والفكين ” .

وأضاف إن ” المركز يعمل على التأهيل اللغوي النطقي لحالات ضعف السمع , كما يتم إدخال الأطفال الذين يعانون من ضعف بسيط في النطق لبعض الحروف والكلمات في برنامج تأهيلي تمهيداَ لتسجيلهم في المدارس التي تقوم برفضهم لعدم قدرتهم على التواصل الإجتماعي بسبب إن لديهم مشاكل في السمع والنطق ” .

وتابع الحسيني إنه ” يتم أيضاَ تدريب الأطفال على تقوية العضلات الدقيقة في أصابع اليد من خلال مسك القلم والكتابة بإستمرار , أو بعض الألعاب التي تساعد على ذلك مثل ألعاب التركيب ” . بدورها قالت مدير المركز الدكتورة زينب جواد كاظم إن ” المركز يُعَد الوحيد من نوعه الذي يقدم خدماته الطبية والصحية والعلاجية والتعليمية لمراجعيه في منطقة الفرات الأوسط ” , فضلاَ عن ” كونه أحد خمسة مراكز طبية في العراق ” , وكشفت إن ” السنوات السابقة شهدت صرف (6470) معينة سمعية وعمل (4100) بصمة أذن وصيانة (478) معينة سمعية وتدريب نحو (492) طفل على كيفية النطق وإجراء قرابة (41200) فحص تخطيط السمع وفحوصات الأذن الداخلية , إضافة إلى ” عمل (2700) فحص لجذع الدماغ ” , و بيّنت إنهم ” يستقبلون المرضى المحالين من مختلف الإختصاصات الطبية (الأطفال , الأعصاب , جراحة الأعصاب , الأنف والأذن والحنجرة , الجراحة التجميلية , النفسية , الأسنان وجراحة الفك) ” .

وأكدت إن ” الحالات المرضية التي تراجع المركز من داخل المحافظة وخارجها قد أكتسبت الشفاء التام ” , منوهة في الوقت عينه إن ” أغلب مُراجعيه هم من محافظات الفرات الأوسط ، إضافة إلى النازحين للمدينة المقدسة ” .

وإستطردت إن ” المركز أقام عدة دورات تدريبية للملاكات الصحية والتمريضية في الدائرة ونظيراتها في محافظات الفرات الأوسط “. وبيَنت إن ” المركز يضم ورشة لبصمة الأُذن , يدير أعمالها إثنان من الأطباء تفتقر إليهما نظيراتها في المحافظات الأخرى ” , كما إنها ” تقدم خدماتها للأطفال وكبار السن , حيث يتم توفير بصمة (السليكون) للأطفال و(بصمة الهارد) لكبار السن ” .

وأضافت إن ” آلية العمل بهما (السليكون والهارد) يكون على ثلاثة مراحل , الأولى عن طريق حقن مادة خاصة في أُذن المريض , يعقبه إعطائه موعداَ لإستلام البصمة , والثانية تشذيب المادة وتشميعها , وأخيراَ عمل قالب البصمة ومن ثم حقن مادتي (السليكون والهارد) ” .

 

ولفتت إلى إن ” المبلغ الذي يتم إستيفائه من المريض لقاء تزويده بالبصمة يكون زهيد جداَ , في حين يصل سعر الواحدة منها في العيادات الخاصة قرابة (40) ألف دينار ” .

شاركنا الخبر
آخر الأخبار