لقاء الرؤح

ريشة سومرية 15 أغسطس 2016 0 60
لقاء الرؤح
+ = -

حنين مالك _ بغداد

 
(والتقت ارواحنا)
حان وقت اللقاء، للمره الاولى بعد ثلاثون عاماً من الانتظار، استيقظ مبكراً جدا هذا اليوم كغير عادته، تناول افطاره صفف ما بقي من شعره، و ارتدى ما كانت تحب عليه..
نظر في المرآه نظره قلق من تجاعيد العمر التي خلفتها تجارب السنين، تصنع اللامبالاه بها ثم ابتسم، لأنه يعلم تماما ان عشرينياته لن تعود !! ستعود روحاً بلقياها فقط
في طريقه إليها تذكر تفاصيل اللقاء الاول، التاريخ، المكان، الجو، ارتباكها، خوفه عليها، جمع كل قواه الفكريه ليستطيع العوده بالزمن إلى الوراء و استذكار ايام هي حقا ربيع عمرهما..
على الجانب الآخر من المدينه، كانت تلك العجوز امام ورقتها، تكتبه نصاً ادبياً كما اعتادت من قبل، تكمل روايه بدأت بتدوينها يوم رأته..
توجهت نحو المرآه لكن ضعف نظرها حال دون رؤيه ملامحها بوضوح، ارتدت زينتها القديمه، بالكاد استطاعت تثبيتها بعد اهمالها لها خلال السنين السابقه،
كانت تصر على ارتداء الاقدم منها رغم ان الدهر قد أكل عليها و شرب..
في ساحه الاطفال كان اللقاء، و كأن عمرا قد بدء للتو، رغم انحناء ظهرهما و تساقط بعض اسنانهما احبا ان يجربا بعض الالعاب، ضحكا بشده ، و نسيا ما فات من دهرهما
فساعه سعاده كفيله بأن تمحو حزن اعوام

شاركنا الخبر
آخر الأخبار
%d مدونون معجبون بهذه: