قلب

قناديل عربية 15 مارس 2017 0 9
قلب
+ = -

بتول حسين _ بغداد

 

الى كل قلب
لو رجع كل منا قليلاً الى بعض السنين المنصرمة من حياته او طفولته سيجد امه هي جزء اساسي من شخصيته الحالية كونها المربي الاول للطفل وثم من بعد ذالك تبنى كامل الشخصية من العلاقات الانسانية الاخرى
اذاً هنا تبدأ قصه احدى صديقاتي فأمها المثال الاسوء للام المربيه والسبب انها منحازه جدا لولديها الذكور الاصغر سناً و تجاهل بناتها التسع.
حسناً قد يبدوا الامر اعتياداً فكل ام تنحاز لطفل معين بشكل إرادي او بدونه، ولكن في حال لم يكن التعنيف الاسري ضمن الموضوع .
لكن حياة صديقتي مثاليه في طور هذا الصدد
فهي ملزمه اشد الالزام للاطاعه لاخوانها الصغار بالتحكم الكامل بمجريات حياتها الصغيره والكبيره حتى في اختيار نوع الصداقه والدراسه والملابس وفي بعض الاحيان لون الملابس يشمل ذالك مستلزمات الحياة الطبيعيه كالاكل والشرب وما خالف الاطاعه هو الضرب او قد يكون المنع من الاكل ليوم كامل .
اغلب اخوات صديقتي تزوجن ممن لم يشئنهم ، كل الزيجات كانت اجبارا والموافقه حكر على الاخ الاكبر ذو الطابع الاصعب.
لم يكن للام اي تدخل ولو بجزء في حياة بناتها فقد استفحل الذكور في هذا البيت
جميعنا يعرف معنى ان تتزوج فتاة من شخص لاترغبه فجميع الادباء يمثلون الصوره بالقتل الحي.
صديقتي الان مريضه والسبب ضرب الاخوة
بالتأكيد لن تذهب للطبيب فشفاؤها مرهون بيد رجل لذى عليها السكوت .
صديقتي ليس لديها اي شخصية امام المجتمع فهي لا تستطيع الدفاع عن ادنى حق لها والتخوف من المجهول .
صديقتي لم تعرف معنى الانوثى غير الطبخ.

ان التعنيف الاسري قد يشمل كل ما يصب في سوء تربية الطفل من الضرب الى الشتم و إضعاف الشخصية لان ابنائكم سيكونون فريسه سهلة لآفات المجتمع السيئه التي تخدم جهات معينة
كالطائفية والتعصب وغيرها..
لذى يا امي كوني السند لبُنيتك فهي ثمره تعبك
واشددي من اصرارها في الحياة.
كوني لها الصديقه وقربيها منكِ .
ادخلي لاعماق كيانها لمعرفه خبايا عقلها المنير
لا تلوميها ولا تنهريها ولا تضربيها ولا تجرحين لها مشاعرها فهي فلذه كبدكِ.
امي ابنتك خلق الخالق ان كانت انثى لا يعني ذالك الاستضعاف لها ولا طمس شخصيتها ودعيها تتمرد على تخلف الافكار واجعلي منها قدوه لكل فتاة لكي تصارع السوء وتسارع الزمن لاجل المعرفه والدفاع عن المظلومين .
امي العزيزه ان لابنتك قيمة معنويه حباها الخالق بها عززيها ولاتكسريها امام الذل اجعلي منها ام قويه لتحمي اطفالها لا آلة عمل لاتستطيع الدفاع عن حقوقها الشرعيه.
ان كنت قريبه اليها لا تنهريها عند ارتكاب الخطأ فقط أريها الطريق الحق وهي سترتاده في حال انتِ حببتها به .
وعرفيها بسوء عملها فلكل عمل نتائج مستقبلية
والاهم من كل ذالك لاتجعلي للذكر من اولادك المكانه الفذه كلهم سواسيه في الحب والحقوق لديكِ.

 

 

شاركنا الخبر
آخر الاخبار
آخر الأخبار