على جسر ريالتو

السبت 15 أغسطس 2015
| 6:43 صباحًا | 24 مشاهدة
على جسر ريالتو
القسم:
كلمات بحث:

ما هي الأخبار في “ريالتو” أيها الرجال؟ بهذه العبارة القوية التي فاح منها سلوك حب المال واللهاث وراء جشع الثروة، تفوه التاجر المرابي شايلوك وهو يتابع فرص الربح والمتاجرة المالية ساعة بساعة وأولاً بأول من على جسر ريالتو في مدينة البندقية، وهي الِعبارة التي اعتلت رائعة وليم شكسبير وزينت روايته المسرحية “تاجر البندقية“. تبنت مدينة البندقية في القرون الأوروبية الوسطى نظاماً سياسياً أطلق عليه: جمهورية البندقية، حيث تمتعت المدينة بحكم ذاتي امتد على جزرها المتلاصقة المؤلفة من مئة جزيرة، مكونة بذلك محورا اقتصاديا أساسياً دولياً ومرتكزاً متفوقاً من مرتكزات الاقتصاد العالمي. إذ ظلت مرافئها واحدة من أهم المرافئ التجارية لما تتمتع به من قوة في عديد أساطيلها البحرية.

ويلحظ ان قناة سُميت بالقناة العظمى التي تقطع وسط البندقية ما لم تنصفها قد شيد على أحد جانبيها جسر ريالتو، ذلك خلال الأعوام الثلاثة 1588-1591 . كما عد جسر ريالتو بأنه الجسر الصخري الأول، على القناة العظمى المذكورة. وقد أشرف على تصميم جسر ريالتو المعماري الشهير انطونيو بعد فوزه في التصميم على منافسيه مايكل انجلو والمصمم المعماري بلاديو.

يتكون جسر ريالتو من ثلاثة ممرات إثنان للمشاة وهما يطلان على مجرى القناة من جهتها اليمنى واليسرى، في حين احتل الجزء الوسطي من الجسر ممراً اصطفت على جانبيه سلسلة من الدكاكين الصغيرة شغلتها نشاطات تجارية ومالية ربوية أطلق عليها بمصارف البندقية، وكونت جميعها تزاحماً مالياً وتجارياً أدى فيه الصرافون والمرابون، عبر مكاناتهم الضيقة، أعمال الصيرفة والتجارة والربا بما فيها تلك الخانة الربوية المنزوية التي شغلها شايلوك نفسه في منتصف الجسر المذكور.

وعلى الرغم من تحول جسر ريالتو اليوم الى معلم سياحي يؤمه الآلاف من الزائرين، فإن دنيا المال ظلت تحتفظ بشوارع وأحياء مهمة في عواصم العالم ومدنه الكبرى والتي اختصت في تعاطي العمليات المالية ومختلف صنوف المضاربة. إذ يعد حي (ذي ستي) في لندن اليوم أحد أكبر المراكز المالية في العالم، في حين يشغل شارع (بانهوف شتراسه) بأبنيته المتميزة الطراز في زيورخ (التي هي عاصمة المال السويسرية) مقرات لكبريات الشركات المصرفية والمالية في العالم، فضلا عن أن زيورخ نفسها هي واحدة من بين أكبر ثلاثة أسواق لبيع سبائك الذهب في العالم. بالرغم من ذلك، لم يفقد شارع بانهوف شتراسه معالمه السياحية الرائعة الأخرى المميزة

. وفي طوكيو عدَّ شارع كبيوته جو، بمثابة الشارع الأكثر أهمية في عاصمة اليابان السياسية لتمارس فيها النشاطات المالية منذ صباح طوكيو الباكر في وقت لا يزال فيه العالم الغربي يرقد في غفوةِ ليله وفِراش نومه. وأخيراً وليس آخراً، فإن شارع المال المسمى “وول ستريت” وهو الأنموذج الذي ظل يميز مدينة نيويورك، بكونها حاضنة تركز الأموال ومركزها المالي العالمي وبقواه الدافعة التي تمثلها سوق الأوراق المالية الأميركية، ليكنى بتلك العبارة الشهيرة “المال لا ينام“.

 

ختاماً، مثلما ظل جسر ريالتو شاهداً مميزاً على انتصار التجارة الحرة في العالم وميادينها البحرية التي انطلقت سفنها من البندقية في القرون الوسطى ملتحمة بآفاق الثورة الصناعية الأولى في أوروبا، فقد ظل انتصار العدالة في رواية شكسبير “تاجر البندقية” شاهداً عبر الزمن على أن الأخلاقيات الإنسانية وضمير العدالة يبقى فوق سطوة المال، وأمراض البخل والجشع، مهما استفحلت وتشعبت جذوره.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

More
More
عشوائياً
الأكثر تعليقا
More
جميع حقوق محفوظة لوكالة انباء حريتي المعتمدة في نقابة الصحفيين العراقيين بالرقم (1563)