عباس عليوي ..وحيدا !؟

مقالات 12 مارس 2021 0 52
عباس عليوي ..وحيدا !؟
+ = -

حازم ياسر

تلقي تداعيات قانون الاندية الرياضية بظلالها على رئيس لجنة الشباب والرياضة عباس عليوي الذي بات شبه وحيد في مواجهة سهام النقد بعدما تركه القريب قبل البعيد ، امام وسائل الاعلام التي روجت بان أصرار عليوي على القانون بمثل دكتاتورية مقيتة ستؤدي بالرياضة الى الخراب والدمار .
وفي جردة حساب بسيطة بعد جولة في اروقة مجلس النواب والتواصل مع كثير من الاعضاء بشأن قانون الاندية الرباضية تبين انهم في حرج مابين النائب عباس عليوي رئيس لجنة الشباب والرياضة وبين الوسط الرياضي الذي يرفض القانون والكلام لهم فان النواب مازالوا يمارسون الضغط على رئيس لجنة الشباب والرياضة من اجل العدول عن التصويت عليه والذهاب الى رئاسة المجلس لعدم ادراجه في جدول الاعمال.
ويلمس المتابع للشأن الرياضي بشكل لا يقبل الشك وجود حملة ممنهجة وهجمة منسقة لصناعة رأي عام رافض لاقرار القانون من جهة وتوجيه اصابع الاتهام الى عباس عليوي بعدم استجابته لمناشدات الوسط الرياضي بتغيير وحذف بعض مواد القانون من جهة اخرى فاغلب البرامج الرياضية اخذت باستقطاب شخصيات قانونية واخرى رياضية تكيل التهم مرة للقانون واغلب المرات الى عباس عليوي الذي دأب على اكمال التشريعات الرياضية وهو في نظرهم “خائن” و”يريد من قانونه ابعاد الكفاءات وتخريب الرياضة “واتهامات شتى ما انزل الله بها من سلطان.
وبمقابل تلك الحملة لم نجد اصواتا ترفع لنجوم الرياضة الا ما ندر في التعبير عن رأيها بشأن القانون وأكتفوا بمساندتهم سرا للقانون بينما اكتفوا بالصمت علنا والساكت عن الحق شيطان اخرس وما اكثر الخرسان والشياطين في الوسط الرياضي سواء كانوا فنيين او اداريين او اعلاميين متخوفين او خجولين من ابداء رأيهم بالقانون .
وفي خضم الجدل الدائر سيكون عباس عليوي ربما وحيدا في مواجهة هذه الحملة الا اذا كان هناك كلام اخر بعد ان اخذ صوت القانونيين والاكاديميين سواء من داخل وخارج العراق يعلوا تدريجيا وبينوا الفائدة المرجوة من القانون وهي محاولات خجولة امام اصوات كانت ومازالت صاخبة وضجيجها الذي كان سببا في ازعاج ومرض رياضتنا منذ سنين طويلة .
هل نسمع نشيد كنشيد.جماهير ليفربول تقول ل عباس عليوي لن نتركك وحيداً ؟ ..نأمل ذلك.

شاركنا الخبر
آخر الاخبار
آخر الأخبار