fbpx

ظاهرة الكتابة على المركبات … جدارا حرا للتعبير عما يجول في خواطر سائقيها

السبت 11 أبريل 2015
| 8:52 صباحًا | 24 مشاهدة
ظاهرة الكتابة على المركبات … جدارا حرا للتعبير عما يجول في خواطر سائقيها
كلمات بحث:

الجميع يعلم ان ظاهرة الكتابة على خلفيات المركبات من الظواهر التي انتشرت وبكثرة في مجتمعنا العراقي عموما والمجتمع الواسطي على وجه الخصوص ، فهي تعبر عن ما يدور في خواطر سائقي السيارات ،فمن هذه العبارات ما اتسم بالتدين ومنها ما اتسم بالغزل واخرى اتسمت بالهزل والترفيه ، وبعضها الاخر امتاز بالحكمة . تجولنا في مدينة الكوت راصدين هذه الظاهر التي انتشرت بكثرة مما دعتنا لاخذ اراء عدد من سائقي السيارات وعدد من المواطنين … فالسايبة التي تجوب شوارع

الكوت ، بلونها الأصفر خط عليها صاحبها وبلون احمر قان … ( البيت المابيه چنة … جنة ) سألته عن سبب كتابتها . فقال لوكالة انباء حريتي { واح } ان ” سبب كتابتي لهذه العبارة واضح لمن يقرأها ، فهي تدل على ما يعيشه اغلب العراقيين من كثرة المشاكل بين الچنة والعمة في كل بيت ” ، مشيرا انني ” من ضمن هؤلاء الذين يعانون من هذه المشكلة فالمشاكل متواصلة بين والدتي وزوجتي ، ما دعتني لكتابة هذه العبارة على السيارة ” .

فيما انتقد احمد صديقه الذي يجلس إلى جانبه ، وكان قد كتب على مركبته ( كل شي يهون كلام الشامت شلون ) ليقول احمد لوكالة انباء حريتي { واح } ، ان ” كتابة العبارات على المركبات يدل على ما يعيشه صاحب السيارة من وضع منزلي او مجتمعي ، وهذه تعتبر حرية شخصية ” .

فيما انتقد ابو علي هذه الحالة قائلا لوكالة انباء حريتي { واح } ، ان ” هذه الظاهرة انتشرت في مجتمعنا وبشكل ملفت للانتباه حتى اننا نشاهد بعض العبارات التي تقدح المشاعر والحياء ” ، معتبر ان ” ان هذه الظاهر هي غير حضارية ولا تعبر عن شئ ” .

 اعتبر ابو حسين سائق سياوة هونداي ، حيث كتب على سياراته ( يارب سترك ) ، فقال ” ان هذه العبارات والكتابات تعتبر من الهوايات لا اكثر من هذا ولا اقل ” .

بينما اكد خالد سائق تكسي لوكالة انباء حريتي { واح } ، ان ” هذه العبارات التي تكتب على السيارات تعتبر غير لائقة ” ، مشيرا ان ” عدد من هذه الكتابات فيها اسم الله او اسمائه الحسنى والسيارات تتعرض بين وقت واخر لمياه غير نظيفة ” .

من جانبه بين جلال الشاطي صاحب مكتبة وسط مدينة الكوت لوكالة انباء حريتي { واح } ، انني ” شاهدت يوما من الايام سيارة حمل كبيرة مكتوب علي ( حتى هدف حياتي طلع تسلل ) ، مما دعاني الى محاولة ايقافه لمعرفة سبب كتابته هذه العبارة ولكن دون جدوى ” ، مشيرا ان ” صاحب السيارة لم يتوقف بسبب هروبه من دورية للمرور التي كانت تحاول ايقافه ربما بسبب ( تسلله ) .

الصحفية ايناس ابدت رأيها لوكالة انباء حريتي { واح } ، ان ” ظاهرت الكتابة على السيارات انتشرت بشكل ملفت للانتباه على سيارات الاجرة التكسي والكيا والكوسترات ” ، مشيرتا انني ” شاهدت احد اصحاب السيارات كتب على سيارته عبارة ( امي تريد چنة تكسر مواعين ) ” .

واكدت ان ” هذه الظاهرة تنم عن قلة الوعي الاجتماعي والثقافي للسائق لان اغلبهم بدون شهادات وعاطلين عن العمل او حتى نجدهم صغار بالعمر ، وعدم وجود رقابة اجتماعية لهذه الظاهرة دعى الكثير من السواق الكتابة على سياراتهم ” ، مبينة ان ” الموضوع اصبح سباقا بين السواق ولا يمت للذوق في اختيار العبارات حتى اصبح بدون حياء ، فهنالك عبارات تدل على العنف مثلا ( لا تقترب الا ادمرك ) ( ابتعد متر لا تنبتر ) فهذا الموضوع يؤثر على الذوق والسلوكيات الاجتماعية

” . بينما اكدت نور كاتبة وصحفية لوكالة انباء حريتي { واح } ، ان ” هذه الظاهرة تثير الاشمئزاز لما نراه من عبارات غير لائقة ومرفوضة اجتماعيا تعكس اخلاق سائق السيارة ” .

واوضحت انه ” لا بأس ببعض العبارات مثل كلمات وجمل الحفظ مثل اللهم احفظها واحفظ من فيها وياحافظ ويا الله لانها كلمات مباركة تحفظ من السوء

” . فيما بين محمد صاحب محل كماليات في المحافظة لوكالة انباء حريتي { واح } ، ان ” هذه الكتابات انتشرت في الاونة الاخيرة بكثرة حتى اعتبرت انها موضة تتم ممارستها بشكل كبير ” ، مبينا انني ” رغم استرزاقي من هذه الكتابات على السيارات الا انني في بعض الاحيان اشعر بعدم الرضا حينما يأتيني احد سائقي المركبات لكتابة عبارة لا تمت للاخلاق والمجتمع الذي نعيشه ” .انتهى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عشوائياً
الأكثر تعليقا
More
جميع حقوق محفوظة لوكالة انباء حريتي المعتمدة في نقابة الصحفيين العراقيين بالرقم (1563)