طغاة المرأه

ريشة سومرية 29 أغسطس 2016 0 79
طغاة المرأه
+ = -

ريام العبدلي _ بغداد

 

 
يتبادر الى اذهاننا في الوهلة الاولى ان موضوعا كهذا
قد تكرر كثيرا واننا نستطيع اختصاره بابسط الجمل
ربما لاننا تعودنا ان نرى المرأة تحتكر في اغلب مجالات الحياة
و انها لا تستطيع الحصول على ابسط حقوقها ،
من اكمال تعليم و حق اختيار الشخص الذي ستكمل ما تبقى
من حياتها معه ! ، نجد انها غير قادرة على تحقيق ذاتها بأبسط الطرق
بالرغم ان المرأة تعد قلب المجتمع كما اسميتها
و ليست فقط نصفه ، الا ان الكثير من النساء تقفن عاجزات
امام ما فرض عليهن ذلك المجتمع من عادات قديمة متخلفة
و من قيود يقال انها لحماية المرأة الا انها السجن بحد ذاته
بدءا بالمرأة المطلقه التي يلقى على مسامعها مختلف الكلام المؤذي
سببه رجل و اختيار خاطئ او ربما زواج الاجبار ، وصولا الى المرأة
التي تهان و تتلقى الضرب و الاهانة بكافه انواعها
بسبب او بغير سبب طغاة المرأة ليسوا فقط من اعتدوا عليها
ليسوا فقط من اعتبروها آلة انجاب او امسية ممتعة ،
و جسد لأشباع الرغبات الجنسيه لا اكثر !
فمن يحطم احلامها و طموحاتها قد اجرم بحقها ايضا
و لكن رغم كل الطغاة و رغم كل القيود التي تفرض عليها
الا اننا نجد الكثير من الامثله الرائعة من النساء اللواتي
تحدين كل الصعوبات و وقفن وقفة اعتزاز لانفسهن
و هناك من قاومت اي اعتداء فكري قبل ان يكون جسدي
بدأن صغيرات و قدمن الكثير من داخل مجتمعنا الشرقي
الذي كاد ان يصبح شبه مغلق ، و جميعنا نعلم ماذا يعني المجتمع الشرقي ..
و الكثير الكثير حققن ذاتهن كل الاحترام لهن
الا ان ذلك لا يعني ان جميع النساء استطعن فعل ذلك
لازالت الكثيرات تضيق عليهن الخناق ولم يستطعن ان يقاومن الى
يومنا هذا ، ليس فقط لأنها ضعيفه و لكن ما يفرض عليها اقوى منها ..

شاركنا الخبر
آخر الأخبار
%d مدونون معجبون بهذه: