شجار بالكراسي يُنهي مؤتمر شيوخ عشائر الانبار بعد افتتاحه بمشادات كلامية في بغداد

الأربعاء 19 أغسطس 2015
| 9:27 صباحًا | 19 مشاهدة
شجار بالكراسي يُنهي مؤتمر شيوخ عشائر الانبار بعد افتتاحه بمشادات كلامية في بغداد
القسم:
كلمات بحث:

 انتهى مؤتمر شيوخ عشائر الانبار الذي اقيم اليوم في بغداد تحت عنوان (تحرير الانبار) بشجار بين عدد من شيوخ العشائر ، وصل الى حد الترامي “بالكراسي”بين الحاضرين الذين يلقي بعضهم البعض باللائمة لسقوط مدن المحافظة بيد عصابات داعش الارهابية .

وافاد مصدر ان ” مشادات كلامية دارت بين بعض شيوخ عشائر محافظة الانبار قبل افتتاح اعمال المؤتمر بسبب حضور شخصيات من ساحات الاعتصام ، حيث لاقى حضورهم اعتراضا من قبل شيوخ اخرين “.

واكد ، ان رئيس البرلمان سليم الجبوري الذي يرعى المؤتمر ، طالب في كلمة القاها ، الكتل السياسية باقرار قانون الحرس الوطني لدعم عملية تحرير محافظتي الانبار ونينوى.

وقال الجبوري ،اننا نتطلع الى اعداد خطة شاملة لتحرير محافظة الانبار من سيطرة تنظيم داعش الارهابي واعادة نازحيها الذين اصابهم الضر بعد خروجهم من مناطقهم رفضا للعصابات الارهابية وتسلطها بعد ان وقفوا قبل سنوات امام نسخة داعش الاولى وهي تنظيم القاعدة الارهابي.

واضاف ان الوقت قد حان لوضع خطة شاملة لتحرير محافظة الانبار من سيطرة تنظيم داعش الارهابي عبر بوابة لم الشمل والتأزر مع القوات الامنية التي ابلت بلاء حسنا خلال اشهر من القتال في المحافظة رغم قلة الزاد والسلاح،مؤكدا ان ابناء الانبار قادرون على خوض معركة التحرير بعد توفير السلاح والتدريب الكافيين والتضحيات التي قدمت في حديثة والبغدادي.

وجدد الجبوري مطالبته بدعم اكبر لابناء الانبار لايشمل توفير السلاح والمؤن فحسب بل يتعدى ذلك الى اقرار قانون الحرس الوطني الذي سيكون ساندا لعمليات التحرير في الانبار ونينوى،داعيا الكتل السياسية الى التوافق من اجل اقرار قانون الحرس الوطني.

وبين ان الاصلاحات الحكومية والبرلمانية شملت مختلف مؤسسات الدولة بما فيها المؤسسة الامنية لاخراج الفاسدين وتعيين الضباط الاكفاء بالاصالة بدلا من الوكالة.

من جانبه اعلن محافظ الانبار صهيب الراوي ، ان رئيس الوزراء حيدر العبادي وافق على رعاية مؤتمر الاستثمار الدولي بالمحافظة، مبيناً” انها فرصة لإعادة أعمارها بعد ان أصبحت شبه مدمرة”.

وقال في كلمة القاها خلال المؤتمر ، ان العبادي وافق على رعايته لمؤتمر الأستثمار في الأنبار بعد أنقطاع دام سنتين بسبب سيطرة عناصر داعش الأرهابية عليها، مبيناً انه سيشهد حضورا دوليا وإقليميا الذي يفتح المجال لإعادة إعمار الأنبار بعد تحرير مناطقها وأقضيتها من الأرهابيين”.

وأضاف الراوي” ان الانبار أصبحت مدمرة بشكل شبه كامل، مما يتطلب تضافر الجهود لإعادة اعمارها وعودة عوائلها المهجرة منها، معرباً عن شكره لإقليم كردستان والمحافظات الجنوبية لإيواء تلك العوائل النازحة جراء سيطرة الأرهابين على مناطقهم”.

وأكد محافظ الأنبار ” التحاق 8 الآف من أبناء المحافظة بمعسكرات التدريب لمشاركة القوات الأمنية وابناء الحشد الشعبي بساحة المعركة لتطهير محافظاتهم من دنس الأرهابيين”، داعياً في الوقت ذاته الحكومة والمجتمع الدولي بزيادة الدعم لمواجهة التحديات القادمة.

وأشار الى” ان القضاء على داعش يتطلب من الجميع الوقوف صفاً واحداً ليس في ميدان المعركة فقط وأنما في الميادين كافة، واتخاذ الهدوء والعقلانية سلاحاً لمواجهته والأبتعاد عن الخطاب المتشنج لمواجهة العدو.

 

وبين” انه لايمكن النهوض بالأنبار دون الأنفتاح على العالم، داعياً المجتمع الدولي والإقليمي الى زيادة الدعم للمحافظة، بالأضافة الى زيادة الدعم الى الحكومة ومؤوسساتها من أجل النهوض بما دمره الأرهاب”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عشوائياً
الأكثر تعليقا
More
جميع حقوق محفوظة لوكالة انباء حريتي المعتمدة في نقابة الصحفيين العراقيين بالرقم (1563)