خطيب الكوفة من اخذ على عاتقه شعار الاصلاح والمصلحين فماذا تتوقعون ان يرمى، بالزهور؟

متفرقة 05 مايو 2017 0 3
خطيب الكوفة من اخذ على عاتقه شعار الاصلاح والمصلحين فماذا تتوقعون ان يرمى، بالزهور؟
+ = -

حريتي نيوز / عدي العذاري – النجف
اقيمت صلاة الجمعة المباركة هذا اليوم الثامن من شهر شعبان المبارك في مسجد الكوفة المعظم بإمامة السيد هادي الدنيناوي (دام توفيقه) وكانت الخطبة الاولى مركزية تضمنت بعض الاحاديث النبوية الشريفة بحق الامام الحسين (عليه السلام) ومنزلته عند رسول الله (صلى الله عليه واله) جاء ذلك بذكرى ولادته سلام الله عليه في الثالث من شهر شعبان المعظم .
وبحث السيد الدنيناوي في خطبته الثانية موضوعة “الصالحُ والمصلحُ” وقال الدنيناوي في خطبته التي حضرها مراسل حريتي نيوز ” ان الشهيد الصدر (قدس سره) كان صالحاً واغلبكم يعلم ماجرى له بعد ان تصدى للمجتمع وانتقل الى مرحلة المصلحين حيث اخذت السنة التسقيط منه مأخذاً لا يرضاه الغيور”.
واوضح “فلا عجب اذن من الهجمات الشرسة على نجله القائد السيد مقتدى الصدر (حفظه الله) بمختلف انواع الاهانات والتسقيط والشتم لانه اخذ على عاتقه شعار الاصلاح والمصلحين فماذا تتوقعون ان يرمى، بالزهور؟
لكنه سيبقى شامخاً كالنخلة التي قيل عنها كن كالنخيل عن الاحقاد مرتفعاً.. ترمى بحجر فتعطي اطيب الثمر، نعم هكذا هم المصلحون وهكذا هم ال الصدر فما علينا الا مؤازرتهم بورع واجتهاد وعفة وسداد وحسن الاتباع والانقياد فالمصلحون يُرمون بالشرور، واهل الفساد يدّعون الخير ولكن سيعود الشر على اهله ولو بعد حين وكذلك الخير سيرى اهله نتائجه ولو بعد حين وما مثلك يارائد الاصلاح الا كمثل قوله تعالى ( أَنَّهُ لَن يُؤْمِنَ مِن قَوْمِكَ إِلَّا مَن قَدْ آمَنَ فَلَا تَبْتَئِسْ بِمَا كَانُوا يَفْعَلُونَ)
ويعنيك قوله تعالى (فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ ۖ إِنَّكَ عَلَى الْحَقِّ الْمُبِينِ) (فَإِنَّكَ لَا تُسْمِعُ الْمَوْتَىٰ وَلَا تُسْمِعُ الصُّمَّ الدُّعَاءَ إِذَا وَلَّوْا مُدْبِرِينَ)

شاركنا الخبر
آخر الاخبار
آخر الأخبار