خروج المئات من ابناء التيار الصدري في تظاهرة يوم المظلوم العالمي في واسط

تقارير وحوارات 14 مارس 2015 0 78
خروج المئات من ابناء التيار الصدري في تظاهرة يوم المظلوم العالمي في واسط
+ = -

تظاهر المئات من مواطني محافظة واسط ، اليوم الجمعة ، بعد صلاة الجمعة من جامع الكوت الاكبر تلبية لنداء السيد مقتدى الصدر في دعوته للتظاهر في يوم المظلوم مطالبين رفض الظلم والظالمين في مل بقاع الارض ، خصوصا في العراق من دنس داعش ومن يساعدهم من امريكا واسرائيل وبريطانيا ، حيث عبر المتظاهرون عن وقوفا صفا واحدا مع ابناءنا من الجيش والشرطة والحشد الشعبي الذي يقاتلون الارهاب في المناطق الساخنة والتي سيتم تحريرها بالكامل ، وهذا ما نشاهده من تقدم واضح لهم في التحرير ، حيث كان ل { وكالة انباء حريتي } عدد من اللقاءات مع المسؤولين والمواطنين حول هذه خروجهم في تظاهرات يوم المظلوم التي دعا لها السيد مقتدى الصدر في عموم المحافظات العراقية

فكان لقائنا الاول مع عضو مجلس النواب عن كتلة الاحرار محمد هوري حيث قال في تصريح لوكالة انباء حريتي { واح } ، ان ” اليوم انطلقت تظاهرة اليوم بعد صلاة الجمعة ، من جامع الكوت الاكبر ، والحقيقة ان السيد مقتدى الصدر جعل من صلاة الجمعة المنبر للاعلان والناطقة باسم المظلوم ” . واكد اننا ” نطالب كل العالم ومنظمات المجتمع المدني لنصرة المظلوم والنظرة بعين الاعتبار للشعوب التي ظلمت مثل الشعب السوري والشعب العراقيون وما عاناه من جور داعش وظلمه ” مشيرا ان ” المفروض تكون تظاهرات اليوم في محافظة المثنى ولكن لاسباب عديدة جعل السيد مقتدى الصدر في بيانه الاخير تأجيل التظاهرة وجعلها في كل محافظة بذاتها” . وبين ان ” اسباب الغاء التظاهرة المليونية في محافظة المثنى لان ابناءنا من الجيش والحشد الشعبي يقاتلون في المناطق الساخنة والواقعة تحت سيطرة الارهاب وللحفاظ على الجانب الامني “

من جانبه اكد صاحب الجليباوي رئيس اللجنة الامنية في مجلس واسط لوكالة انباء حريتي { واح } انه ” بعد انتهاء صلاة الجمعة العبادية في محافظة واسط خرجنا بتظاهرة كبيرة ليوم المظلوم ، وهي التي اوصى بها سماحة السيد مقتدى الصدر ، وأجلها سماحة السيد لدواعي امنية وهو انشغال قواتنا من الجيش والشرطة والحشد الشعبي بالقتال صدى لهجمات داعش الارهابي في المحلفظات الساخنة ” .

واوضح ان ” تمت ممارسة التظاهرات كل محافظة في محافظتها وبعد انتهاء صلاة الجمعة حيث حضر اليوم الالاف من المصلين وهم يبلون دعوة السيد مقتدى الصدر في يوم المظلوم العالمي ، من اجل تخليد يوم المظلوم العالمي لنصرة كل المظلومين في العالم ” ، مشيرا ان ” الظلم في هذه الفترة ازداد بكثرة وخصوصا بعد دخول داعش الى العراق واستيلاءه على عدد من المحافظات التي تم تحريرها بعون الله وبسالة الجيش والشرطة والحشد الشعبي من فلول الارهاب داعش ومن لف لها ” واكد انه ” سينكسر جناح داعش والارهاب في عموم العراق ، وهذا ما نشاهده من تقدم كبير لقواتنا من الجيش والحشد وتحرير المناطق من دنسهم ، وسنعتبر هذه السنة هي نهاية داعش في العراق .

كما وبين الشيخ كريم الفتلاوي امام جامع الكوت الكبير لوكالة انباء حريتي { واح } انه ” لقد لبت الجماهير العراقية عامة والواسطية بصورة خاصة ندى السيد مقتدى الصدر في دعوته لنصرة المظلوم من خلال التظاهرة المبيرة التي جابت شوارع المحافظة ، وحدوا كلامهم ب { لا للظلم ولا للجور } ” . واوضح ان ” نصرة المظلوم هو واجب ديني وشرعي قبل ان يكون واجب وطني ، فيجب على الجميع تلبية نداء ديننا الحنيف لنصرة المظلوم في كل مكان ، وان يعلو وصتنا بوجه الثالوث المشؤوم امريكا وبريطانيا واسرائيل مطالبين رفضنا التام للظلم والظالمين ، وابنتهم المدللة داعش ومن لف لفها ” ، مشيرا ان ” المواطنين جاءوا اليوم بعد صلاة الجمعة عبروا عن رفضهم القاطع للظلم والظالمين محملين بهموم كبيرة لنصرة المظلومين من ابناء هذا الشعب المظلوم ” .

واوضح ان ” التظاهرات هي سلمية بحتة وتجسيدا للاية الكريمة { اليوم تجزى كل نفس بما كسبت ، لا ظلم اليوم } ، مطالبين بالعدالة ورفض الظلم والجور وخصوصا بعد دخول داعش للعراق ” .

مقاتل من سرايا السلام ، لفتة حمزة هيل من قضاء النعمانية تلبية لنداء السيد مقتدى الصدر سنكون جنودا اوفياء لهذا الوطن الحبيب دفاعا عن مقدساتنا وشرفنا من دنش داعش ومن لف لفهم ” ، مشيرا اننا ” نرفض رفضا قاطعا ما حدث قبل ايام من دخول السفير الامريكي النجس لحضرة الامام علي بن ابي طالب ع وهذا مخالف للدين والعرف ، باعتباره محتلا للعراق وناصر الظلم والظالمين امثال داعش والارهاب ” . وبين اننا ” نقف صفا واحدا مع ابناءنا في الجيش والشرطة والحشد الشعبي ونكون سندا لهم دفاعا عن ارضنا ضد الارهاب ، وسيتم تحرير كل شبر من العراق بسواعد الجيش والحسد الشعبي ” .    

شاركنا الخبر
آخر الاخبار
آخر الأخبار