جامعة واسط تنظم ورشة عمل عن التراث الثقافي في اتفاقيات اليونسكو وتحديات الحفاظ في مراكز المدن

متفرقة 27 مارس 2017 0 4
جامعة واسط تنظم ورشة عمل عن التراث الثقافي في اتفاقيات اليونسكو وتحديات الحفاظ في مراكز المدن
+ = -

حريتي نيوز / علاء العتابي – واسط
أقام قسم هندسة العمارة في كلية الهندسة بجامعة واسط ورشة عمل عن( التراث الثقافي في اتفاقيات اليونسكو وتحديات الحفاظ في مراكز المدن) بمشاركة باحثين ومختصين .
تهدف الورشة إلى توضيح أهمية التراث الثقافي في الاتفاقيات التي تعقدها منظمة اليونسكو وإبراز مدى أهمية وقدسية مقبرة وادي السلام العالمي والتركيز على أهمية الحرمين الحسيني والعباسي وبالتالي إضافتها إلى لائحة التراث العالمي .
تضمنت الورشة مناقشة محورين الاول حول التراث الثقافي في اتفاقيات اليونسكو قدمها الدكتور علي ناجي عطية التدريسي في قسم الهندسة المدنية – جامعة الكوفة وتطرقت الى أهمية ادراج مقبرة وادي السلام ضمن لائحة الترث العالمي ، لقربها من مرقد الإمام علي بن أبي طالب عليه السلام والتي تعتبر من اكبر المقابر في العالم حيث تزيد مساحتها عن 998000 هكتار وهي اكبر مساحة من أي مقبرة اخرئ في العالم .
المحور الثاني بعنوان (تحديات الحفاظ في مراكز المدن ) قدمه الدكتور حيدر ناجي عطية رئيس قسم هندسة العمارة في جامعة كربلاء، تهدف إلى التركيز على أهمية منطقة مابين الحرمين الحسيني والعباسي المكرمين وضرورة الحفاظ على شخوص القبة المشرفة من مراكز بعيدة عنها .
وبين الباحث إن بروز البنايات العالية المجاورة للحرم الحسيني والعباسي بدأ يشكل عبئا على بروز العتبات كما كانت شاخصة في السابق ‘وكذلك تشويه الأسس المعمارية الأصيلة التي تأخذ بالاعتبار خط السماء في تشييد المباني العمرانية الأصيلة .
وأوصت الورشة بضرورة التوقف عن تشييد المباني العالية في المنطقة القريبة من الحرمين وإيجاد مناطق لخدمة الزائرين تكون قريبة من الحرمين الشريفين بشرط أن لا تكون ذات بنايات عالية، واوصت الورشة ضرورة عدم تشييد المباني العالية التي تحول بين مرقد الإمام وبين المقبرة لقربها منه وذلك يعتبر من أهم أساسيات الانضمام إلى اتفاقية اليونسكو ، واتخاذ الإجراءات الكفيلة لإدراجها على لائحة التراث العالمي.

شاركنا الخبر
آخر الاخبار
آخر الأخبار