وقال ترامب في أول مؤتمر صحافي يعقده منذ أشهر، قبل توليه منصبه في 20 يناير أنه إذا كان الرئيس الروسي فلاديمير بوتن يقدره فسيكون ذلك “مكسبا”، مع إقراره بأن موسكو تقف وراء القرصنة ضد الحزب الديموقراطي خلال الحملة الرئاسية.

وأكد ترامب أنه تخلى عن إدارة امبراطوريته لابنيه اريك ودونالد جونيور طوال ولايته الرئاسية، واعدا بان يتيح ذلك تجنب تضارب المصالح مع مسؤولياته في البيت الابيض.

وقال ترامب “ابناي الموجودان هنا، دون واريك، سيديران الشركة. سيديرانها بشكل مهني جدا”، موضحا أن ابنته ايفانكا ستقطع أيضا علاقاتها مع امبراطورية ترامب الاقتصادية وتركز على شؤون عائلتها في واشنطن.