بالصور … وكالة انباء حريتي تشارك دار المسنين فطورهم في شهر رمضان المبارك

تقارير وحوارات 24 يونيو 2015 0 42
بالصور … وكالة انباء حريتي تشارك دار المسنين فطورهم في شهر رمضان المبارك
+ = -

كان لوكالة انباء حريتي { واح } دورا كبير ومساهمه فعالة بزرع البسمه على قلوب وشفاه كبار السن بدار المسنين في محافظة واسط حيث بالتعاون مع عدة روابط ومنظمات المجتمع المدني في المحافظة منها رابطة الفن وعراق السلام ومكتب الاعلامي لاتحاد الحقوقيين العراقيين ورابطة فنون واسط ورابطة اصدقاء البيئة واتحاد الطلبة العام ، حيث تم معايشة المسنين في المحافظة يومهم الرمضاني بوجبة افطار ، وتخلل الحفل برنامج ترفيهي كبير قام به مجموعة من الشباب لزرع البسمة على شفاه المسنين

. الدور الريادي والفعال للناشط المدني الشاب علي شرهان حيث تحدث لوكالة انباء حريتي { واح } ، حيث بين ان ” هذا التجمع هو قليل جدا بحق رجال قضوا عمرهم في خدمة الوطن ” ، مبينا انه ” علينا معايشتهم والوقوف الى جنبهم ومشاركتهم هموهم ومعرفة اهم متطلباتهم ، وان شاء الله في القريب العاجل ستكون لنا وقفه لايجاد حلول لمشاكلهم التي يعانون منها ” .

سلام حسين مدير رياضة وشباب واسط لوكالة انباء حريتي { واح } ، وكما عهدناه كان حاضرا ليضم صوته الى صوت الشباب بايجاد اسرع الحلول لهذه الشريحة المهمشة كما قدم شكره وامتنانه للقائمين على خدمة الدار من توفر النظافة والرعاية الطبية واشار بعتب كبير على المسؤليين واصحاب القرار في واسط وبغداد .

من جانبه اكد مظفر كريم منصور مدير الدار لوكالة انباء حريتي { واح } ، ان ” الدار تضم 18 نزيل ما بين رجل وامرأة ، ونحن متابعين لهم ونوفر لهم الرعاية الطبية والخدمه الجيده ” .

وبين ان ” هناك معوقات يعاني منها الدار الا وهي صغر حجم البناية التي نسكنها وعدم وجود متنفس للمسنين مع العلم ان هناك زيارات مستمرة من مجلس محافظة واسط

” . ابو حيدر رجل مسن استدرج بالحديث قائلا لوكالة انباء حريتي { واح } ، ان ” الخدمات جيدة جدا ومدير الدار يعملنا كاباء له ، مع العلم ان الدار لديها برنامج زيارة متواصلة لكربلاء المقدسة والاماكن الترفيهية ” .

وطالب ابو حيدر بان تكون هنالك بناية خاصة بنا كبيرة الحجم كي تسعنا ، فنحن نعاني معاناة كبيرة من صغر حجم الدار ” .

س ع امراءة طاعنه في السن تحدثت لوكالة انباء حريتي { واح } وقد اختلطت دموعها بابتسامتها وحملتنا امانه بأنها تريد ان تسكن بالدار الجديده الذي توقف بها الاعمار بسبب الازمه المالية التي يمر بها بلدنا العزيز ، حيث وصلت نسبة الانجاز به الى 82 % ولو ليوم واحد قبل ان تفارق الدنيا ” ، مشددة ان ” الدارالتي نسكنها الان هي كالسجن لاننا نسكن الطابق العلوي لاشهر حيث سبب لنا صعود السلالم الارهاق والتعب المتواصل وعدم قدرتنا على الاستمرار في ذلك

” . يذكر ان دار المسنين في واسط تقع في منطقة حي الامام علي ع خلف ميرية زراعة واسط مباشرة ، تستلم سلفه شهرية قدرها 5600000 دينار عراقي خمسة ملايين وستمائة الف دينار عراقي ، وتعاني من ضيق المكان .

 

 

 

 

 

شاركنا الخبر
آخر الاخبار
آخر الأخبار