اوس الشرقي .. امير يتربع على عرش الاخراج الهادف

مقالات 29 يوليو 2016 0 27
اوس الشرقي .. امير يتربع على عرش الاخراج الهادف
+ = -

دعاء يوسف

اوس كامل الشرقي مخرج ومنتج عراقي اعتدنا على اعماله المتميزه في العقد الاخير اعتمد على امكانياته الشخصية وكان مبدعا من طفولته
هو اسم اعتدنا على قرائته بعد اختتام كل برنامج كوميدي ساخر من عام 2006 والى الان ونحن نضع القناة التي تظهر عليها اعمال اوس الشرقي في قائمة المفضله حيث امتاز باسلوبه الكوميدي المتجدد تحت اطر التكنلوجيا والمتغيرات الحياتيه وخلطه لممثلين من عدة دول باعماله المتميزه التي اعتادت على حصدها الجوائز
الامل هل تلك النافذه الصغيره التي مهما صغر حجمها الان انها تفتح افاق واسعة في الحياة
ها هي احدى قناعات اوس في حياته والتي يدعو اليها عن طريق كتابتها على صوره نشرها في موقع التواصل الاجتماعي
ربما هو الامل الذي يحتاجه كل شخص منا ليدفع باليأس والاحباط الى جانب طريقة ويمضى قدما
الامل هي احد قناعات شاب يعتبر رمز من رموز العراق الناجحه والتي بدورها تقوم برفع علم بلدها في كل مكان وزمان وفي قلوب كل مغترب ومهجر ومتضرر
اعتمد الاسلوب المتميز المتجدد في كل اعماله وربما كان لبرنامج الصدمة الحصه الاكبر من مشاهدة العرب بشكل عام والعراقيين بشكل خاص لتميزه وفكرته الهادفه التي جائت بوقت كانت الانسانية والغيره على وشك الانقراض وزرع في نفوس الناس فكرة المبادرة والدفاع عن الانسانيه والمبادئ الحميده
ولان لو هي احدى ادوات التمني فسأتجرأ واقول بكل قناعة لو كان من يقود بلدنا من ساسه وحكام وقضاة وجيش ومعلم وطبيب ومهندس وعامل يسيرون في حياتهم وفق مبدا النجاح في العمل هو اساس التميز والارتقاء لما كان الان العراق في هذه المحنه طويلة العمر ولكان الانسان الناحج المميز هو حالة طبيعيه في مجمتع مثقف واعي وليس كما الان نحن نبحث بين احياء اوربا عن مبدع عراقي لكي نهتف باسمه في مواقع التواصل ونقول هذا ابن بلدنا ابن العراق
ولو كان اوس يفكر في ان يؤمن مستقبل له ولولادة للعيش برفاهيه وبعدها ( شميصير خلي يصير ) لكان حقق ذلك منذ زمن بعيد واستقر في بيته الجميل وا ولم يتحمل مشاق التعب والحر والبرد والتصوير كما هو هدف كل ذو منصب الربح فقط وليس اتقان العمل الا انه عمل على مبدأ النجاح وتحقيق الافضل ليشتهر هو وتشتهر اعماله وتشتهر القناة التي انظم لها واخيرا ليشتهر بلده الحقيقيه التي كادت ان تختفي كنيتها وهي ة(العراقي ابو الغيره )
ليس بوسعي سوى الثناء والاشادة على هذه المعنويه الحقيقيه والغيره العراقيه والاخلاق الساميه والتواضع الراقي الذي يمتاز هذا الانسان المبدع متمنية من باري له التوفيق في جل اعماله وان يكثر من امثاله في شتى مجالات الحياة لان الحياة لن تتغير ولكنها ستاتينا كل يوم على صورة مختلفه وحتما كلما كثرة علينا المصاعب فهذا ليس مبررا لليأس فالبحر الهادئ لايصنع ملاحا ماهرا

شاركنا الخبر
آخر الاخبار
آخر الأخبار