انتصار لحق الصيادين الفقراء امام جبروت الفساد والنفوذ

المواطن والمسؤول 14 أغسطس 2016 0 62
انتصار لحق الصيادين الفقراء امام جبروت الفساد والنفوذ
+ = -

حريتي نيوز / نور سالم – بغداد
استنجدت مجموعة من صيادي هور الصليبيات في قـضاء الخـضر التابع لمحافظة المثنى بالسيدة النائبة شروق العبايجي بعد قيام مستاجر هور الصليبيات (السيد علي حسن جبير الياسري ) بمنع الصيادين من ممارسة مهنتهم وقطع باب رزقهم الوحيد مستغلا علاقته بأحدى الجهات الحزبية المتنفذه الحاكمة التي سلمته الهور بقيمة بخسة تصل فيها قيمة الدونم الواحدالى اقل من ثمن سعر علبة راني !!
وقد لجأ الصيادون الى التظاهر والاعتصام امام مجلس المحافظة وناشدوا عبر ممثلهم ابو سجاد الريشاوي السيدة النائبة لرفع مظلوميتهم للجهات التنفيذية باعتبارها نائبة لجنة الزراعة والمياه والاهوار, وعلى الفور قامت النائبة بتوجيه الكتب الرسمية الى وزارة الزراعة والى السيد رئيس مجلس الوزراء لردع المستأجر عن تهديداته للصيادين وتماديه بانشاء سدة ترابية (دون استحصال الموافقات الرسمية) شطرت الهور الى عدة اوصال وتم تحويل مياه الهور الى بحيرات خاصة خلافا لبنود العقد المبرم بين المستاجر ومجلس المحافظة، وتسبب هذا العمل في هلاك الثروة السمكية ونزول كبير في منسوب مياه الهور اضافة الى الاضرار البيئية الاخرى.و كان للناشط المدني السيد باسم خزعل خشان وفريق المحامين في منظمة عيون على القانون الدور الكبير في اثبات حق الصيادين من خلال متابعتهم للقضية قانونيا في محكمة القضاء الاداري والكشف عن بنود العقد وفساده للاعلام وللرأي العام الذي تفاعل عبر قنوات الاعلام المجتمعي وخاصة على مواقع التواصل الاجتماعي في الوقوف مع هذه القضية , وقد اثمرت الجهود الى اجبار المستاجر والمتجاوز على مياه الهور الى احداث كسر في احدى السدات للسماح بنصف كمية المياه للعودة الى الهور مما ادى الى انعاش الهور وعودة الحياة الى الاسماك والاحياء المائية، ومع هذا لايزال الصيادون محرومين من الصيد فيه بسبب قرار مجلس المحافظة المحابي للمستاجر صاحب النفوذ والمسنود من شخصيات نافذة في احزاب السلطة. علما بان المستاجر المذكور عليه مذكرة القاء قبض منذ سبعة اشهر بسبب تجاوزات غير قانونية ولكن لا احد ينفذ الامر بسبب النفوذ والحماية من رموز السلطة.
بفضل اصرار الصيادين الشجعان على المطالبة بحقوقهم في السماح لهم بمزاولة مهنتهم التي يسترزقون ويعيلون عوائلهم منها، ايضا التلاحم والتضامن من قبل الناشطين والمحامين مع قضيتهم العادلة خصوصا السيد باسم خشان والمحامي وليد شيال ….بالاضافة الى وسائل الاعلام والتواصل الاجتماعي التي طرحت قضيتهم بشكل واسع، وتبني قضيتهم من قبل النائبة شروق العبايجي ورفعها الكتب والمناشدات الى كافة المسؤولين من رئيس مجلس الوزراء ووزير الزراعة ومحافظ المثنى، بالاضافة الى جمع تواقيع النواب ومناشدة المجلس للوقوف الى جانب حقوق الصيادين المشروعة، كل هذا التلاحم ادى الى كسر شوكة الاستبداد واستغلال النفوذ ولو بخطوة اولى نحو احقاق الحق بشكل كامل.

شاركنا الخبر
آخر الأخبار
%d مدونون معجبون بهذه: