المرجعية تدعو الحكومة لتطوير الجهد الاستخباراتي

الجمعة 18 سبتمبر 2015
| 9:12 صباحًا | 50 مشاهدة
المرجعية تدعو الحكومة لتطوير الجهد الاستخباراتي
القسم:
كلمات بحث:

ادانت المرجعية الدينية، الجمعة، التفجيرات الأخيرة التي ضربت مناطق من العاصمة بغداد، وفيما دعت الى تطوير الجانب الاستخباري، شددت على ضرورة دعم المقاتلين من ابناء القوات المسلحة والحشد العشبي والعشائر .

وقال ممثل المرجعية السيد أحمد الصافي خلال خطبة صلاة الجمعة التي اقيمت في الصحن الحسيني بمحافظة كربلاء، وتابعتها حريتي نيوز { واح } ، “إننا في الوقت الذي نستنكر فيه التفجيرات الإرهابية الداعشية الأخيرة التي ضربت مناطق من العاصمة بغداد ونترحم على ارواح الشهداء، ندعو الاجهزة الأمنية الى ضرورة تطوير الاساليب الأمنية لاسيما في المجال الاستخباري لمنع تكرار تلك الخروقات”.

ودعا الصافي، الحكومة العراقية الى اهمية “توفير الدعم الممكن الى المقاتلين الابطال من القوات الأمنية والمتطوعين وابناء العشائر في ساحات القتال”، مشيراً إلى أن “اولئاك المقاتلين يبذلون ارواحهم ودمائهم في مواجهة الإرهابيين”.

وشهدت العاصمة بغداد، امس الخميس 17 ايلول الحالي، تفجيرين انتحاريين في منطقتين وسط بغداد، ذهب ضحيتها العشرات من المواطنين الابرياء، في وقت تبنى تنظيم “داعش” في بيان له التفجيرين.

في السياق ذاته اشار الصافي الى ان “الدولة مثقلة بالتزامات مالية كثيرة في ظل المشاكل الاقتصادية والمالية التي تمر بها البلاد، ومن غير المعلوم أن ذلك سيتحسن سريعا”، داعيا الدولة الى “تخفيف الثقل والتوجه لفتح لقنوات القطاع الخاص والاهتمام به وتسهيل قوانينه واعادة النظر بقوانين اخرى تقف حائلا امام تنشيطه”.

ولفت الصافي الى أن “تشنيط القطاع الخاص والاهتمام به سينعكس بشكل ايجابي على البلاد، وسيساعد الدولة على حل الكثير من المشاكل شرط توفير الدعم تشريعيا وتنفيذيا”.

الى ذلك شدد ممثل المرجعية، على ضرورة “اشاعة ثقافة استغلال الوقت ومحاسبة المفرطين به”، معتبرا أن “ثقافة الحرص على الوقت وعدم الهدر من الخطوات المهمة في الإصلاح الوظيفي”.

من جانبه قال خطيب الجمعة في مسجد الكوفة علي الطالقاني في خطبته التي ألقاها في مسجد الكوفة بالنجف وتابعتها “المسلة”، “نستنكر اقتحام المسجد الأقصى من قبل قوة إسرائيلية، لان المسجد له حرمة في نفوس المسلمين”.

وأضاف الطالقاني، أن “المجتمع الإسلامي يحتاج الى الوحدة، خاصة في ظل الظروف التي يعانيها هذه الفترة”، موضحا أن “ثوابتنا هي الوحدة والإخوة والهدف المشترك في سبيل الله”.

وأوضح الطالقاني، “ليس من حق أي فرد سلطوي أو جماعة سلطوية أن تفرض رأيها على الشعوب”، مستدركا “ليس من حق أي دولة أن تفرض وصايتها على أي شعب لا ينتمي لجغرافيتها أو قرارها، لان الشعب هو صاحب البلد الذي يعيش فيه”.

يشار الى أن قوات إسرائيلية اقتحمت المسجد الأقصى، الاثنين (14 أيلول 2015) واعتقلت عدداً من المصلين المعتكفين داخله.

وكان العشرات من الفلسطينيين قد اعتكفوا في المسجد لإحباط محاولات جماعات يهودية متشددة لإقامة فعاليات خاصة كانت دعت إليها بمناسبة عيد رأس السنة العبرية.

وفي سياق ذلك قال خطيب جمعة الناصرية فاضل الموسوي ان “هناك ثلاثة اقسام يدعون الى الاصلاح قسم منهم يريدون السيطرة على العراق من شماله الى جنوبه وهذا ما يشمل الاكراد والقسم الاخر الذي خسروا الحكومة ويريدون حرق الاخضر واليابس وهم يمثلون قسم كبير من اخواننا السنة، اما المجموعة الثالثة ونحن جزء منهم مشكلتنا في غاية التعقيد نرى منا يقوم بكشف عيوبنا من خلال ناشطين على مواقع التواصل الاجتماعي الى درجة فقدنا فيها الموازين والصدق من الكذب وايضا ليست لدينا وحدة منطلق”.

واضاف انه “في ظل هذا الضجيج والهجمة على الدين كيف لنا ان نميز بين الصلاح والفساد ومن الحكم بينهما”.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عشوائياً
الأكثر تعليقا
More
جميع حقوق محفوظة لوكالة انباء حريتي المعتمدة في نقابة الصحفيين العراقيين بالرقم (1563)