المراه المطلقه

مقالات 29 أغسطس 2016 0 147
المراه المطلقه
+ = -

نور سعيد _ بغداد

 

معنى الطلاق هو أنفصال الزوجان دينياً وقانونياً ، أما دينياً فهو يعتمد على الدين الذي يعتنقهُ الاثنان وقانونياً على البلد الذي يسكنان فيه .
لو تفحصنا النصوص القرانية الكريمة والاحاديث الشريفة بنظرة سريعة لوجدناها قد فصلت أحكام الطلاق وجعلته مراحل متعددة اخرها هو الانفصال بين الشريكين لتبين كراهية الطلاق في الشريعة الاسلامية بالرغم من عدم حرمتهه بما يحفظ كرامة المرأة لتحيا حياة سعيدة.
من الامثلة المتوارثة لدى مجتمعنا العراقي ( أُخذ مطلقات البين ولا تأخذ مطلقات الرجال ) وبما إن الامثلة تكشف للفرد كثيراً من ثقافة ذلك المجتمع لذا أكد لنا هذا المثل على النظرة السلبية للمطلقة في مجتمعنا وحثّ الرجل على الزواج من مطلقة البيّن وهي الارملة فهي أفضل من مطلقة الرجل على الرغم من كونها في أغلب الاحيان الضحية لا الجّاني فتصرفات الزوج معها وحرمانها من أبسطِ حقوقها وممارسة الضغط النفسي المستمر الذي يجعل الحياة معه تحت سقف واحد جحيم لايطاق حتى أن هذا يمتد ليؤثر بصورة كبيرة على الاطفال الذي ينشئون في بيئة مشحونة على الدوام بالمشاكل المستمرة لكن هذا لايشمل كل المجتمع فمعنى تنامي الوعي بدأت فئة غير قليلة تدرك خطأ ذلك الموروث وأحقية المرأة بالانفصال لحفظ كرامتها وعيش حياة سعيدة وتغاضيها لكلام الناس الجارح بقوة أرادتها وشخصيتها وتحديها لصعاب هذه الحياة لتكملة مسيرتها الانسانية في أيصال أولادها الى العلم والمعرفة والثقافة.
لذا يمكن الاستنتاج بأن قلة الوعي والثقافة لدى أفراد المجتمع هي سبب تلك النظرة السلبية فلو سألنا شخصان الاول مثقف والثاني غير مثقف عن رأيهما في الارتباط بمطلقة لاجاب الاول بعدم ممانعته في حالة كونها الشريكة المثالية له أما الثاني فانه سوف يجيبنا غالباً بالمثل الشعبي المذكور سابقاً أو يبدأ بالقاء اللوم عليها لعدم تحمل زوجها وتخريبها لبيتها لذلك كانت فترة الخطوبة و التعارف قبلها فترة مصيرية مهمة لتحديد الحياة المستقبلية المشتركة للاثنان ومعرفة مدى توحد الاهداف والاحلام وأساسيات بناء الأُسرة قبل الدخول للقفص الذهبي فهي فترة أختبار للشريكين لمعرفة الطبائع والميول ثم بعد ذلك أتخاذ قرار بأكمال ذلك بالزواج أو فسخ الخطوبة والبحث عن الشريك المناسب فكم من أمرأة تطلقت ثم وجدت توأم روحها وبدأت معه حياة زوجية رائعة وأُسرة قوية متماسكة شعتّ بنورها على مجتمع كاد أن يقتلها بظلام أفكاره البالية.

شاركنا الخبر
آخر الأخبار
%d مدونون معجبون بهذه: