المالكي: نرفض عودة حزب البعث الذي أطل برأسه في مؤتمر الدوحة

السبت 12 سبتمبر 2015
| 8:59 صباحًا | 32 مشاهدة
المالكي: نرفض عودة حزب البعث الذي أطل برأسه في مؤتمر الدوحة
القسم:
كلمات بحث:

اكد رئيس ائتلاف دولة القانون نوري المالكي، السبت، رفضه الكامل لكل أشكال التدخل بالشأن الداخلي للعراق، فيما شدد على ضرورة عدم السماح لعودة حزب البعث المحظور الذي “أطل برأسه في مؤتمر الدوحة”.

وقال المالكي في كلمته التي ألقاها خلال حضوره اليوم المؤتمر الثاني لقبائل عنزة والذي أقيم في محافظة النجف، “علينا أن نفكر بالعراق ونقدّم مصلحته على المصالح الأخرى ونعمل من اجل الحفاظ على وحدته لان فيها كرامة الجميع”، مشددا بالقول “علينا عدم السماح لعودة البعث المقبور الذي أطل برأسه في مؤتمر الدوحة”.

وأضاف المالكي “لم نتمكن ان نضمد جراحنا بسبب حزب البعث واليوم يقيم هذا الحزب المحظور المؤتمرات وينشر البيانات في تلك الدول التي نعتبرها شقيقة وجارة لنا رغم ان علاقتنا مع دول الجوار كانت مبنية على التسامح وليس لدعم بعض الدول لجماعات إرهابية وضرب العملية السياسية”،

مؤكدا “إننا نرفض بشكل كامل كل أشكال التدخل بالشأن الداخلي للعراق”.

وبين المالكي أن “وعي العراقيين وصبرهم وتلاحمهم أسقط كل المؤامرات التي استهدفت العراق ومن أجل ذلك قدمنا تضحيات كبيرة ومازال أمامنا الكثير حتى نحافظ على الانتصارات التي حققناها على أيدي أبطال الحشد الشعبي والقوات الأمنية”، داعيا الى “دعم تشكيلات الحشد الشعبي والوقوف الى جنبهم في حربهم ضد قوى الإرهاب والتكفير”.

وكان النائب عن اتحاد القوى الوطنية عبد العظيم العجمان كشف، الأحد، (6 أيلول 2015)، عن وجود “رؤية أميركية قطرية” لإنهاء “الصراع” داخل القوى السياسية السنية، مشيرا إلى أن المؤتمر الذي عقد في الدوحة وزيارة رئيس مجلس النواب سليم الجبوري لقطر مقدمة لهذه الرؤية.


وكشفت وزارة الخارجية، الأحد (6 أيلول 2015)، عن مشاركة شخصيات مطلوبة للقضاء العراقي في مؤتمر الدوحة، وفيما أكدت أنها تنتظر توضيحا من الحكومة القطرية بشأن عقد المؤتمر، اعتبرت عقده “سابقة سيئة وتدخلا سافرا بالشأن العراقي الداخلي”.

 

وكان مصدر مقرب من رئيس الوزراء حيدر العبادي كشف، في (3 أيلول 2015)، أن مؤتمر الدوحة تم من دون التنسيق مع العراق، فيما أكد رفض الحكومة له.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عشوائياً
الأكثر تعليقا
More
جميع حقوق محفوظة لوكالة انباء حريتي المعتمدة في نقابة الصحفيين العراقيين بالرقم (1563)