الصورة الفوتوغرافية.. 177 عاما على اختراع غيّر العالم

متفرقة 19 أغسطس 2016 0 117
GRAPHIC CONTENT A migrant child's dead body (Aylan Shenu) lies on the shores in Bodrum, southern Turkey, on September 2, 2015 after a boat carrying refugees sank while reaching the Greek island of Kos. Thousands of refugees and migrants arrived in Athens on September 2, as Greek ministers held talks on the crisis, with Europe struggling to cope with the huge influx fleeing war and repression in the Middle East and Africa. AFP PHOTO / Nilufer Demir / DOGAN NEWS AGENCY = TURKEY OUT = (Photo credit should read Nilufer Demir/AFP/Getty Images)
+ = -

حريتي نيوز – متابعة//

بحلول التاسع عشر من أغسطس الجاري، تكون 177 سنة بالتمام والكمال، قد مضت، على ظهور الصورة الفوتوغرافية في عالمنا.
ويعيد تخليد اليوم العالمي للصورة، الجمعة، إلى الأذهان، بدايات الفرنسي نيسفوري نييبسي، وهو يقوم بتعريض سطح حساس للضوء في آلة التصوير، سنة 1839، كي يحصل على صورة ذات جودة متواضعة، بمقاييسنا الآن.

عقب ذلك، ساهم التطور التقني في انتشار آلات التصوير بشكل تدريجي، حتى صارت عدسة التصوير اليوم متاحة في كل مكان، لا حكرا على الاستوديوهات وذوي الثروة فقط.

وساهم الجانب التوثيقي للصورة الفوتوغرافية، في حشد الرأي العام، ونشر الوعي، في محطات تاريخية كثيرة، حتى إن تم التلاعب بعدد منها، في أحيان كثيرة، لاسيما مع تطور تقنيات تعديل الصور.

وفي سبتمبر 2015، على سبيل المثال، أحدثت صورة الطفل السوري، إيلان كردي، مثلا، وهو مسجى على الشاطئ، بعدما لفظه البحر، رجّة في العالم، جعلت محنة اللاجئين في صلب النقاش العالمي.

ودفعت الصورة التي تحولت إلى أيقونة، متعاطفين إلى الخروج للشارع والمطالبة بإجراءات تحمي الهاربين من الحرب.

أما صورة الطفل عمران دقنيش مكسوا بالغبار، إثر انتشاله، مؤخرا، من بين الأنقاض في حلب، فحصدت متابعة واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي، بعدما سلطت مساحة من الضوء على الوضع الصعب في حلب.

وأتاحت مواقع التواصل الاجتماعي انتشارا أوسع وأسرع للصور، بعدما بات هاتف محمول قادرا على التقاط الصور دون حاجة إلى معدات ثقيلة، أو انتظار أيام طويلة للطباعة في الورق.

شاركنا الخبر
آخر الأخبار
%d مدونون معجبون بهذه: