fbpx

الصدر : صار لزاما علينا باعطاء الامر لمسؤول سرايا السلام بالعمل على التنسيق مع الجيش العراقي والحكومة العراقية على انهاء التجميد والعمل على التحشيد الشعبي وفقا لما يرضي الله والمرجعية والشعب المظلوم

الأحد 8 مارس 2015
| 3:37 صباحًا | 26 مشاهدة
الصدر :  صار لزاما علينا باعطاء الامر لمسؤول سرايا السلام بالعمل على التنسيق مع الجيش العراقي والحكومة العراقية على انهاء التجميد والعمل على التحشيد الشعبي وفقا لما يرضي الله والمرجعية والشعب المظلوم
القسم:
كلمات بحث:

 

أصدر السيد مقتدى الصدر بيانا مهما ، اليوم الاحد ، حول تطورات الاحداث الاخيرة حيث دعا سماحته الى تأجيل تظاهرة يوم المظلوم العالمي التي تنطلق في كل سنة نصرة للمظلومين في كل مكان حيث قال سماحته في البيان الذي صدر اليوم الاحد حصلت { حريتي نيوز } على نسخة منه : على الرغم من أني على يقين من استجابتكم وطاعتكم ومواظبتكم على التظاهر المليوني في يومِ المظلوم العالمي في كل سنة وهذا ما يثلج الصدر لأنكم مع المظلوم كما آل الصدر معه في كل حين إلا أن الظرف الحالي غير مؤاتٍ للتظاهر في هذا العام لما فيه إخوتكم في الجيش العراقي والشرطة العراقية بل والحشد الشعبي الأبطال من صعوبات وحرب ضروس ضد الإرهاب الآثم والوقح ومواساة لعوائل الشهداء وإكراماً لدمائهم الزكية العطرة ولكي لا تكون تظاهرتكم تلك شقاً لوحدة العراق وتأجيجاً للنار الطائفية التي تمزق الوطن إرباً إرباً استدعى ذلك كله تحويل التظاهرة الى صلوات الجمعة كلٌ في محافظته مع الالتزام بشعارات موحدة وحدوية لا يشوبها أذى أو ضرر. 

واوضح الصدر انه ”  ثم انه صار لزاماً علينا بعد قرار الحكومة العراقية بالتحشيد لتحرير محافظة الموصل الحبيبة وبعد تراخي أهلها من تحريرها والرضوخ النسبي لشذاذ الآفاق.صار لزاماً علينا بإعطاء الأمر لمسؤول ( سرايا السلام ) بالعمل على التنسيق مع الجيش العراقي والحكومة العراقية على إنهاء التجميد والعمل على التحشيد الشعبي وفقاً لما يرضي الله والمرجعية والشعب المظلوم مؤكدا سماحته ان اشتراك السرايا سيقلل من حدة التصاعد الطائفي وقلة الاحتقان ضد السنة غير ” الدواعش” لعنهم الله وخصوصاً بعد التصرفات من بعض المليشيات الوقحة التي تسيء لسمعة الإسلام والمذهب ” .

وأمر الصدر الإخوة المجاهدين في السرايا البقاء على التجميد لحين الانتهاء من التحضيرات وعدم التدخل في الأمور السياسية والعمل المدني البتة وعدم مسك الأرض بل تحريرها فحسب والله ولي التوفيق ودعا سماحته ان تكون الجمعة القادمة بأكفٍ مرفوعة بالدعاء لكلِ المظلومين والمجاهدين في كل بقاعِ العالم وليس حكراً على العراق الذي هو على رأسِ قائمةِ المظلومين، وفي ختام البيان كرر سماحته مطالبته بعدم التدخل الأمريكي قائلاً: أكرر في نهاية المطاف مطالبتي بعدم التدخل الأمريكي في تلك الحرب فنحن قادرون على انهاء داعش بفضل الله وعونه .

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جميع حقوق محفوظة لوكالة انباء حريتي المعتمدة في نقابة الصحفيين العراقيين بالرقم (1563)