fbpx

الحكيم يشدد على الاستمرار بتنفيذ البرنامج الحكومي..والجبوري يلمح بقرب اقرار قانون الحرس الوطني

الخميس 26 فبراير 2015
| 12:00 صباحًا | 34 مشاهدة
الحكيم يشدد على الاستمرار بتنفيذ البرنامج الحكومي..والجبوري يلمح بقرب اقرار قانون الحرس الوطني
القسم:
كلمات بحث:

بحث عمار الحكيم رئيس المجلس الاعلى الاسلامي العراقي بمكتبه في بغداد الاربعاء مع وفد اتحاد القوى الوطنية برئاسة سليم الجبوري رئيس مجلس النواب مستجدات الاوضاع السياسية والامنية.

ونقل بيان لرئاسة المجلس الاعلى تلقت { حريتي نيوز } نسخة منه عن الحكيم القول ان “اللقاء كان فرصة للتداول في مجمل الاوضاع السياسية ومواجهة داعش وتوسيع جبهة مواجهتها والبرنامج الحكومي والاجراءات المطلوبة للاستمرار في تنفيذ فقراته المقرة والمصوت عليها داخل مجلس النواب”.

وبين انه “بحث مع وفد اتحاد القوى المسارات التي خاضتها الحكومة وكانت ايجابية، “مشيرا الى ان” وفد اتحاد القوى اكد دعمه للعملية السياسية والحكومة ورئيس الوزراء، لافتا لوجود ارادة للمضي قدما بفريق قوي منسجم لمعالجة الاشكاليات، موضحا اهمية معالجة اوضاع النازحين والعمل على عودتهم لديارهم”.

من جانبه بين الجبوري ان “اللقاء جاء تاكيدا لمبدأ المشاورات بين الكتل وايمانا بحكمة الحكيم والمجلس الاعلى، “مؤكدا” انهم جادون في بناء الدولة التي تحترم الانسان والقانون والشراكة التي يتحمل فيها الجميع المسؤولية ويكافأ الجميع بالحقوق التي توزع على الجميع وفق الالتزامات”.

وأوضح “هناك ارتياح للتطورات الامنية حتى تحرير الارض العراقية بمشاركة القوات الامنية والحشد الشعبي، مشددا على المضي قدما بالاتفاق السياسي وماتم الاتفاق على التشريعات الاساسية التي ينظر من خلالها لبناء الدولة، مبديا قلقه لبعض الاشكاليات الامنية التي تحتاج جهدا مشتركا واظهار نتائج التحقيق ومعاقبة الجناة وتقليم اظافر من يريد العبث بامن الدولة واستقرارها “.

وأشار رئيس مجلس النواب الى ان “قانون الحرس الوطني من بين القوانين المتفق على ضرورة تشريعها والاشكالية في تأخر ارساله لمجلس النواب، “موضحا” انه علم من مصدر غير رسمي ان القانون خرج من مجلس شورى الدولة وبطبيعة الحال سيصل لمجلس النواب للتصويت عليه بالصيغة التي ترضي الجميع”.

وتابع الجبوري ان “الاطراف السياسية حرة في اتخاذ المواقف وفق رؤيتها السياسية وهي رسائل ترسلها للاخرين في ان التحديات تواجه سوية ولا توجد ازمة كبيرة تتعلق بحضور هذه الكتلة او تلك بقدر ماهي حاجة لتداول القضايا المهمة وفق المشاركة”.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عشوائياً
الأكثر تعليقا
More
جميع حقوق محفوظة لوكالة انباء حريتي المعتمدة في نقابة الصحفيين العراقيين بالرقم (1563)