(الارهاب والبطالة)

مقالات 19 مارس 2017 0 6
(الارهاب والبطالة)
+ = -

حريتي نيوز / بغداد
(الارهاب والبطالة)

بقلم المحامية عذراء حامد

تشكل ظاهرة الاٍرهاب والبطالة في العراق خطورة حقيقية اخذت تنتشر في كل بقاع العالم’ حيث ان البطالة اخذت تكون المنجم الحقيقي لنشر التطرّف الإرهابي ‘ هذا وان الفقر وتدني مستوى التعليم ليسا محددين رئيسين في التحول الى الاٍرهاب ‘ في المقابل البطالة عنصر مهم في تحول الشباب نحو الاٍرهاب ويتمثل هذا بألتحاق إعداد لا بأس بها من الشباب العاطل عن العمل في العراق والعالم في صفوف المنظمات الإرهابية في العراق’ سوريا’ أفغانستان
رغم الطابع الديني _ الطائفي الطاغي على مجمل المنظومة ، فالعامل الاقتصادي( العوز المادي) دفع بالكثير من الشباب بالالتحاق بتلك المنظمات لما توفر لهم أموال اكثر مما يتقاضوه في العراق والبلدان الاخرى .
لقد اثبتت الأحداث بأن المنظمات الإرهابية تمتلك الكثير من الأموال التي تدفع لها من الدول الخليجية.
اضافة الى تزويدهم بالسلاح الغربي المجاني والرخيص..
هذه العوامل ساعدت المنظمات على تجنيد إعداد كبيرة ‘ وكما ان الفتاوى الدينية بأقتناء النساء ساهمت هي الاخرى بتشجيع تلك المجاميع العاطلة عن العمل بممارسة السلطة السياسية بالمناطق المحتلة ‘والرفاه الجنسي ( السبي) مقابل الغلو بالقتل ‘ ناهيك عن البطش والاجرام اللامحدود
وصولاً الى الإنتحار بهدف قتل أكبر عدد ممكن من اتباع المذاهب الاخرى متوهمين لدخول الجنة !

ان البطالة بين المتعلمين تؤدي الى زيادة احتمال اعتناق أفكار متشددة .
تعتبر التنمية البشرية وفرص العمل الإنتاجية في المجتمع محصناً ضد الاٍرهاب من خلال تمكين الناس وتوسيع خياراتهم ..
المنظومة السياسية يقع عليها الدور الأكبر في القضاء على أفكار العنف المتطرف بالمجتمع ‘
وشخصياً ارى ان القضاء على كلمة ( مكونات) هو البداية نحو الأفق الفكري المنتج ..

شاركنا الخبر
آخر الاخبار
آخر الأخبار