الإصلاح المدروس

السبت 15 أغسطس 2015
| 6:33 صباحًا | 29 مشاهدة
الإصلاح المدروس
القسم:
كلمات بحث:

يواصل رئيس الوزراء حيدر العبادي كما تواصل المرجعية الدينية العليا تثقيف الجمهور على مشروع الإصلاح وآلياته وضوابطه وطريق سيره.

ومن هذه الضوابط ان يتم الإصلاح في إطار النظام السياسي القائم بمؤسساته الدستورية الشرعية القائمة وعلى رأسها البرلمان والحكومة وغيرهما. رفض العبادي الشعارات التي تدعو او تتضمن فكرة اسقاط النظام السياسي القائم وهو نظام دستوري اتحادي ديمقراطي؛ كما رفض شعار اسقاط الحكومة والبرلمان مبينا ان هناك تراتبية قانونية ومنطقية بين هذه المؤسسات وإسقاطها يؤدي الى انهيار هذه المنظومة وبالتالي انهيار الشرعية.

فإذا ما انهارت الشرعية تقدمت الجماعات المسلحة الارهابية للحلول محلها وفرض سيطرتها على البلد كما فعلت في الموصل والفلوجة والرمادي. مشروع الإصلاح الذي ينادي به العبادي والمرجعية والشعب مشروع بناء وليس مشروع هدم. انه مشروع مدروس يستهدف تحقيق الأهداف التي أعلنتها المرجعية ونص عليها البرنامج الحكومي والقرارات الإصلاحية وهتافات المواطنين المخلصين. مشروع إصلاح وليس مشروع تخريب او فوضى.

 

ولهذا حذرت المرجعية من إغراق البلد في الفوضى والدخول في المهاترات بحجة الإصلاح. ما زال الناس يتذكرون المشروع الإصلاحي لزعيم الاتحاد السوفياتي السابق غورباتشوف. لقد أدى ذلك المشروع الى انهيار الاتحاد السوفياتي لسبب بسيط وهو انه لم يكن مشروعا مدروسا ولم يقدم بديلا صالحا. نحن لا نريد لمشروعنا الإصلاحي ان يجره آخرون الى المنزلق الخطر لتحقيق مصالحهم الخاصة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عشوائياً
الأكثر تعليقا
More
جميع حقوق محفوظة لوكالة انباء حريتي المعتمدة في نقابة الصحفيين العراقيين بالرقم (1563)