اراء الناس….لحلحة الازمات والوسواس ؟؟

تقارير وحوارات 21 أبريل 2016 0 7
اراء الناس….لحلحة الازمات والوسواس ؟؟
+ = -

 

مابين حكومة الظرف المغلق وتصاعد الصوت الوطنى للشعب متظاهرين ومعتصمين وناقدين ..بدأت سهام الحراك الجماهيرى تصيب الاهداف ؛ولم يدر ببال اشد المتفائلين فرحا بتغيير النظام الشمولى المقيت الى فسحة الحرية المتشودة والتجشأ عافية ورخاء انهم ونحن الاعلاميون المقلين فى البوح بانتظار الاستقراء ؛ كى ندلوا دلونا..ان يصل وضع العراق وشعبه وقياداته الى مايشبه الصدمة !! لتصارع ارهاصات ومعطيات ودوامة سياسية متعثرة ومنذ مايقرب 13 عام تضرب العراق الذى ماانفك قياديه يطلقون البشائر تباعا ولعل ابهجها ان امراء دبى سيتمنون الحصول على الجنسية العراقية لبهاء الرغد الذى نعيش ؟؟

وليس انتهاءا بان دول العالم ستؤدى (سلام خذ )لاى مسافر عراقى يطأ ارضها…كما يقول ابو رامى لحريتي نيوز { واح }  وهو تاجر جملة ..مضيفا ” اننى تعرضت الى عملية تفتيش قصوى شملت كل شئ وصولا لجيوبى الخاصة باحد مطارات دولة يغدق عليها العراق نفطا ومكرمات وكأننى ممولا للارهاب ولاكثر من ساعتين وباسئلة حوت معاجم علم النفس والطائفية والعلوم السياسية وانا لااعرف غير سعر الصرف وماتدره على تجارة الالبسة الجاهزة ” ،  مشيرا الى ان ” السبب تخبط دولتى وعدم وحدة كلمتها وفسادها الفاضح جعل منا كعراقيين بالخارج نثير الريبة  “،  مؤكدا ان السياسي الذى لم يضع العراق وسمعته امام ناظريه فى كل خطوة او قول او زيارة….سبجعل منا كشعب طريقا للفكاهة والدعابة والاستهزاء ونحن سادة الارض !!مشددا خذها من لسانى اننا نسمع ونرى قصصا بالخارج مخجلة جدا لقيادات تحاط هنا بهالات عديدة وهى لاتعرف سوى ارتداء (القاط والرباط ) والعراق عندها ملذات وسلطات وكراسي لاغير …ايصح هذا “.

وشاركه الرأي الاستاذ الجامعي محمد الساري   مضيفا لحريتي نيوز { واح }  اننا ” نصارع الان ارهاصات نفوسنا كى لاتقتل روحيتنا العراقية المثلى للابداع وايجاد الحلول …ونحن نرى طبقة سياسية نشك بانهم اكاديميون وشهادات لضحالة الطرح والفكر والاستقراء وضابطة ( العراق اولا ) يتصارعون منصب بمنصب وثأرا بثأر ومالك ومالى تعيد للاذهان داحس والغبراء والعالم يقهقه علينا لغياب العقل والحكمة ورجالات الحل والعقد وكان العراق ليس ولودا لفطاحل وقادة على مر التاريخ ..

مشددا على ضرورة ان ياخذ العقلاء والحكماء والقادة الحقيقيون دورهم فى ادارة البلاد بعيدا عن الحماقات والفكر الضيق “.

فيما اشار المصور الصحفى باحدى وكالات الانباء المحلية  حجى محمد البدرى لحريتي نيوز { واح }  ” على اهمية مراجعة الدستور ودراسته مجددا من قبل فقهاء القانون والمختصين بالمواد الدستورية وربطها بمسار ونبض التوجهات العراقية التى برزت على مسار الاعوام الماضية مؤكدة على صلاحية النظام الرئاسي وانسجامه مع الرغبات العراقية ..

وفشل النظام البرلمانى رغم انه ارقى النظم الديمقراطية فى العالم ناصحا بعقلية العاشق لبلده كل السياسين ….ان يوحدوا الرؤى والطروحات من اجل شعبهم الذى نزف دما وجهدا وخسائر من اجل حريته ويتنازلوا عن الانا وينصهروا مع الرغبات الوطنية للشعب وهى الحق المحفوف باسم الله مادمنا نخوض بميدان اشتدى ياازمة تنفرجى ؟؟ فى حين ذكرت الدكتورة  جنان عبد اخصائية التخدير لحريتي نيوز { واح }  ” للاسف اننا مخدرون ومحنطون وفق رؤى زعماء وقيادات تمتهن النمطية الغير مسموح بتجاوزها وحدود افكارهم … ومايطرحون…والا بماذا نفسر ارتباط328 برلمانيا وهم يمثلون اكثر من 30 مليون نسمة بزعماء ومهوسي فشل لايتجاوزون اصابع اليدين يتغنون بالمحاصصة وكانها نصوص قرانية ان كانت مفصلة على مقاساتهم ومايطرب نفوسهم ؛

واضافت ان مايحز بالنفس ان نرى خراب نفوس ومؤسسات ونهب مشرعن للمال العام ولم نرى او نسمع ان ايا من حيتان الفساد ومخربى النسغ العام لهيبة الدولة وراء القضبان ؛ مشيرة الى ان ازمات العراق المتراكمة والهروب للامام دون حلها يفاقم اوضاع الناس ويفقدون الثقة بمن يحكم حتى لو كان رمزا او زعيم….ولعل الدوامة التى نعيشها الان وعلى كل المستويات خير شاهد على بؤس الحلول والمعطيات والمخرجات حتى بتنا بحاجة ماسة الى معجزة او زلزال يرتب احجار حياتنا المتشظية ؛

وعرج السيد  ناظم الفهد  ليقول لحريتي نيوز { واح }  ” هناك هم يومى يتجاوز كل دوامات العراق يعيشه المواطنون الا وهو موضوعة (صحة الصدور )وانا اسميها كذب الصدور قلايعقل ولا نستوعب ان تطلب دائرة من اخرى صحة صدور وثيقة او كتاب او اى مستمسك وهى من نفس الدائرة والوزارة وبمحافظة واحدة وتستغرق العملية اسبوعين او شهرا مما يشبه حقنات جنون ودوامة تعطى لاى مراجع مؤكدا الكل يصرخ العالم قرية وبضغطة زر واحدة تجد ماتطلب بفضل احزمة الذبذبات الكونية وعالم الاتصال السريع وانا صحة صدور بيان ولادة وبمسافة 1 كم بين المؤوسستين تاخذ منى 10 ايام هى كافية لاداء امتحانات جامعية بكل تفاصيلها؛مضيفا مع تصاعد زفيره متى نعمل بروحية انجاز العراق وابداعه ….

وان كانت حجتهم التزوير والتدقيق والتعليمات ماذنب المواطن وهو يرى ان العالم كله يتقدم ومؤسساته تعمل لخدمة الناس ونحن نصنع المستحيل لنخرج كذبة الصدور وابداع للزحام والطوابير ؛ حتى سلمنا لليأس والدليل مايحدث الان لطفح الكيل واجترار الفشل والعمل بعقلية القرن ال20 مؤكدا لحريتي نيوز { واح }  بما يشبه الامنية بان يقرأ رعاة الرعية او مكاتبهم الاعلامية مايقوله الاهالى وهم يعينوهم بوضع النقاط على الحروف لمشاكل باتت تسبب ارقا وغليان لعموم الشعب …

 

ينذر بتهديم اطر السياسة ونظام الدولة والعراق بلد الحلول والرجالولاينسوا ان الشعب صبورا طيبا قنوعا وهو اغلى منهم كما العراق وهو الهيبة لعقال الرؤوس ..واحذروا غضبته ولكم التاريخ البعيد والقريب افضل رسائل ..واتقوا شر الصبور القانع الحليم اذا غضب …والايام حبلى كما يقولون 

شاركنا الخبر
آخر الاخبار
آخر الأخبار