إلى أين نسير !!! لا أذن تسمع…ولا ذهن يستقرئ ؟؟

مقالات 10 أبريل 2017 0 6
إلى أين نسير !!! لا أذن تسمع…ولا ذهن يستقرئ ؟؟
+ = -

عبد الرضا شهيد
دقيق جدا من وصف الحالة العراقية وشبهها بزلزال لايحدث إلا كل 100عام مرة بحيت وصل العقل العراقي الجمعي لمديات لاتسعها الضوابط الإنسانية ،وحوصرنا بخطوط أزمات ومشاكل ترعاها أنفاس طوائف ولغة أحزاب وعشوائية انفلات والغريب أن تلك السمات هئ لها الوضع العام شخصيات ونماذج تندرج تحت مسمى كارهي النجاح ؛بل قاتليه ،ويستخدموا كل الأسلحة الشيطانية لإجهاض أي نجاح ؛يكشف ضحالة حلولهم والفشل المرافق الذى يلازمهم وهمهم أن لاتهتز الرفاهية التى يملكون ، لنصل ليقين بأن العراق وشعبه ،لازال تحت نيران المؤامرات وأولئك المستفيدين من ملازمة الأوضاع الهزيلة يباركوا تلك النيران ويديموا زخمها ،كي تتشظى احباطات ومشاكل والم،لشعب طيب لايمتهن إلا المحبة والتسامح فما أن بلغنا قرب الإعلان الندوي والمفرح لهزيمة الارهاب وداعش المجرمة وتحرير كامل الأرض العراقية،حتى انبرت لنا أنياب أكثر شراسة وقسوة لتتناول قوت الشعب وانهيارات شتى لارهاصات البطاقة التموينية ،تزامنت مع لغة سياسية تشيع الإحباط وفق موال المضحكات المبكيات لترسيخ اغنية الجوع خاتمة قائمةالالام وهى غطاء لتقشف مخادع وخدمات مهلهلة بإحياء مرير بعدم احترام الشعب وصوته الذي منح للشخص الخطأ ،والكتلة الكارثة ، والكيان المرتبط باجندةلايروق لها عراق معافى ،فاذان المسؤولين لاتسمع. ..قول المرجع الأعلى السيد على السيستانى دام ظله وهو وسط لأسعار (لقد خيبتم ظنى )ولا هدير أصحاب الرأي فى الصحافة والإعلام وهم مانفكوا يطرحون الفكرة المتوهجةوالحلول الناجعة…والاذهان القائدة لاتستقرئ ؟ولم تأخذ بجدية مايطرح من عصارة العقول المتوهجة أو الصور الميدانية لعيون تلامس الحقيقة اليومية كل لحظه ولهيبها. ..فهل ال 14 عام التي انقضت نحتاج مثلها كى نزيح وثنية (لااسمع .لااقرا. لاارى ) وختامها مسككم لااتكلم وكأننا ننفخ بقربة مثقوبة عسى أن ينتفض العقل العراقي القائد…في اشراك النخبة بالحلول والخطط والتدابير كي تهزم البلادة وكل قائد بليد يتمترس يقول سارتر انا والآخرون هم الجحيم والذاكرة تعاد إليكم لتقول. …انتم واهمون وللصبر حدود

شاركنا الخبر
آخر الاخبار
آخر الأخبار