إستشارية الرضاعة الطبيعية في مُستشفى كربلاء التعليمي للأطفال تُقدم أكثر من (3800 ) إستشارة طبية مُتَنوعة  لمُراجعيها خلال العام الماضي

متفرقة 15 يناير 2021 0 90
إستشارية الرضاعة الطبيعية في مُستشفى كربلاء التعليمي للأطفال تُقدم أكثر من (3800 ) إستشارة طبية مُتَنوعة  لمُراجعيها خلال العام الماضي
+ = -

حريتي نيوز / كربلاء

قال مسؤول إستشارية الرضاعة الطبيعية في مُستشفى كربلاء التعليمي للأطفال ( صديقة الأطفال الرُضَع ) ، الإستشاري الدولي في الرضاعة الطبيعية ، الدكتور محمد عبد الرضا أبو طحين ، في تصريح لـ ( وكالة حريتي نيوز ) ، نقله (المكتب الإعلامي) لدائرة صحة المحافظة ، الخميس ، إننا ” قدَمنا خلال العام الفائت ( 3843 ) إستشارة طبية مُتنوَعة لمُراجعات الإستشارية ” ، وكانت مُوَزعة بواقع ( 600 ) مُراجعة للعيادة الخارجية بضمنها ردهة العناية المركزة  ، و( 1236) أمهات أطفال لردهة الخدج ، و( 815) في الجناح الأول ، و( 472) في الجناح الثاني ، و( 720 ) في الجناح الثالث ” ، و ردهة العلاج الضوئية ضمن الأجنحة “، مُبيناً  إنه ” كان بالإمكان أن يتضاعف العدد لولا أزمة جائحة فيروس كُورونا التي ألقت بظلالها على الوضع الصحي في عموم العراق ، حيث وصل عددالإستشارات الى (720 ) إستشارة خلال شهر كانون الثاني ، و(731 ) إستشارة في شباط ، ليتناقص العدد تدريجياً ، ويصل الى ( 166) إستشارة ، و(151 ) إستشارة في شهري حزيران وتموز ( ذروة الوباء وإنعزال الناس ) ، ثم يرتفع مرة أُخرى ليبلغ ( 352 ) إستشارة ، و( 397 ) إستشارة في شهري تشرين ثاني وكانون الأول ” . وأضاف أبو طحين ، إنه ” يوجد في الإستشارية ( 5 ) مُرشدات رضاعة كفوءات ومُتميزات في العمل ، يتعاونَ فيما بينُهَن في العيادة الخارجية ، وزاوية الإرضاع في ردهة الخدج والجولة اليومية في الأجنحة الثلاثة ، وردهة العلاج الضوئي لمرضى اليرقان الولادي ، (بإشرافه هو شخصياً ) ، بتقديم المشورة النظرية والعملية لكل أم مُرضع وطفل رضيع يُراجعنَ الإستشارية ، أو يرقُدنَ في المُستشفى لضمان تحقيق أكبر قدر مُمكن من التغذية السليمة للطفل ( وضعه على ثدي أمهِ مُباشرة بعد الولادة ، رضاعةٍ طبيعيةٍ خالصةٍ في الأشهر الستة الأولى ، وتشجيع الإستمرار بالرضاعة لغاية بلوغه السنتين من عُمره ، مع إعطاء الأغذية التكميلية تدريجياً بعد الشهر السادس ) “. وأكد الدكتور أبو طحين في ختام تصريحه على أن ” الملاك العامل في الإستشارية ، يبذلونه قصارى جهدهم لمُساعدة الأم المُرضع والطفل الرضيع ولتحقيق الهدف السامي ، ألا وهو زيادة نسبة الرضاعة الطبيعية والتغذية السليمة في المُجتمع من أجل خفض وفيات ومُراضة الأطفال ، ومن أجل أطفالٍ أصحاء بدنياً وعقلياً وإجتماعياً ، وأُمُهات سعيداتٍ في عراق آمن مُزدهر بإذنه تعالى “. من جانبها بيَنت ، رئيس مُرشدات الرضاعة الطبيعية ، أمل فاضل مهدي ، إن ” الإستشارات ، كانت بواقع ( 1160 ) رضاعة ولادة قيصرية ، و(115) رضاعة توائم ، و(1626) إستيضاع خاطئ على صدر الأم ، و( 295 ) إستيضاع صحيح ، و(1002) إعتصار حليب الأم ،  و(978) تَحَفُّل الثدي ، و(217 ) إعادة الأرضاع ، و( 1014) إعتقاد عدم كفاية الحليب ، و(62) عدم كفاية الحليب ، و(620) إستشارة أغذية تكميلية ، و(491) رضاعة صناعية ، و( 370 ) إلتباس الحلمات ، و(174) عدم رغبة الأم بالرضاعة ، و(241) إستخدام المُلَهية ، و(102) إستشارة حول الفطام ، و(131) تشَقُق الحِلمة ، و( 99 ) مرض الأم ، وإستشارات متفرقة منها، حِلمة غائرة أومُسَطحة وباقي أوضاع الحلمة ، إلتهاب الحلمة التهاب الثدي وخُراج الثدي ، فطريات الحلمة  وفطريات الثدي ، شَق الشفة الولادي وشق اللهاة الولادي (11حالة ) ، وتَشوهات الطفل الأخرى ، رفض الرضاعة وفُطام فُجائي ، إستشارة الحوامل حول الرضاعة وغيرها ” .

 

شاركنا الخبر
آخر الاخبار
آخر الأخبار